كتب سيد توكل:

كشف الاحتلال الأمريكي عن وجهه القبيح، وأعلن وزير الدفاع أشتون كارتر، أن جيش الاحتلال وشركاءه يحتاجون للبقاء فى العراق حتى بعد الهزيمة المرتقبة لتنظيم "الدولة الإسلامية" فى الموصل.

ونقلت قناة "سكاى نيوز" اليوم الأحد عن كارتر قوله، فى كلمة ألقاها خلال منتدى الدفاع الوطنى الذى عقد فى مكتبة ومتحف رونالد ريجان فى كاليفورنيا، إن هناك الكثير مما يجب عمله بعد طرد "داعش" من العراق للتأكد من تحقيق انتصار كامل على التنظيم من خلال مواجهة تدفق المقاتلين الأجانب الذين قد يلجأون لإعادة التموضع والتشكيل من جديد فى العراق.

ودعا كارتر إلى جهد دولى مشترك لتدريب وتجهيز ودعم الشرطة المحلية وحرس الحدود العراقى للحفاظ على أمن المناطق التى يتم تطهيرها، مشيرًا إلى أنه فى الأسابيع الأخيرة له فى منصبه يركز على ضمان الانتقال السلس لمفاتيح وزارة الدفاع لخليفته الذى سيعلن عن توليه المنصب رسميًا الجنرال المتقاعد جيمس ماتيس.
 
ولم يوضح كارتر تفاصيل عن شكل الوجود العسكرى الأمريكى فى العراق الذى اقترحه بعد هزيمة "الدولة الإسلامية"، أو عدد القوات التى ستقوم بذلك.

Facebook Comments