قالت وكالة “رويترز” للأنباء إن الولايات المتحدة الامريكية أسقطت عن عمد الإشارة إلى مرتفعات الجولان والضفة الغربية وأراض فلسطينية أخرى باعتبارها محتلة من “إسرائيل”.

وغيرت وزارة الخارجية الأمريكية وصفها المعتاد لمرتفعات الجولان من التي ”تحتلها إسرائيل“ إلى التي ”تسيطر عليها إسرائيل“ في تقريرها السنوي العالمي لحقوق الإنسان الذي نشرته اليوم الأربعاء.

ولم يشر أيضا قسم منفصل من التقرير خاص بالضفة الغربية وقطاع غزة، وهما منطقتان سيطرت عليهما إسرائيل إلى جانب هضبة الجولان في حرب عام 1967، إلى أن تلك الأراضي ”محتلة“ أو تحت ”الاحتلال“.

وتعليقا على ذلك، نقلت “رويترز” عن مسؤول في الخارجية الأمريكية قوله: “السياسة بشأن وضع هذه الأراضي لم تتغير”. وتستخدم الولايات المتحدة مصطلح “الأراضي” للإشارة إلى الضفة الغربية وقطاع غزة، مع الأخذ في الاعتبار حصار الصهاينة لقطاع غزة.

ويمارس الاحتلال ضغوطا على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بسيادة الكيان الصهيوني على هضبة الجولان التي ضمتها إليها في عام 1981. وتقول إسرائيل إن هذه المنطقة، التي احتلتها في حرب عام 1967، تُعتبر منطقة عازلة مهمة أمنيا للدفاع عن أرضها.

وقال مايكل كوزاك كبير مسؤولي مكتب حقوق الإنسان والديمقراطية في الخارجية الأمريكية، إن واشنطن تسعى ”للتسوية عبر المفاوضات“ هناك.

وتقول القناة 12 العبرية نقلا عن “الخارجية الأمريكية” إن “مرتفعات الجولان “أراضي إسرائيلية”، والضفة الغربية وقطاع غزة ليست أراضي محتلة.

عشم صهيوني

وتعبيرا عن مدى الاتفاق الصهيوامريكي، عبر الكيان الصهيوني اليوم الأربعاء، عن أمله باعتراف أمريكي بسيادتها على الجولان، وأعرب القائم بأعمال وزير خارجية الاحتلال يسرائيل كاتس، عن أمله أن يتم هذا خلال زيارة رئيس وزراء الكيان بنيامين نتنياهو لواشنطن نهاية الشهر الجاري.

وصاحب هذا العشم الصهيوني في ترامب ويمينه المتطرف الجمهوري إدعاءات من جيش الاحتلال، على سلان متحدثه الإعلامي افيخاي ادرعي، في حيثيات نيل وعد ترامب بالجولان، قائلا: إن منظمة حزب الله اللبنانية “تحاول تفعيل وحدة سرية للعمل ضد إسرائيل من منطقة الجولان السورية”.

وقال “ادرعي” ضمن هاشتاج اسماه #ملف_الجولان أن يكشف “#جيش_الدفاع الإسرائيلي عن محاولة #المحور_الشيعي لإقامة وتثبيت وحدة سرية لتتمتع بقدرات أكبر من الماضي للعمل ضد #إسرائيل انطلاقًا من الشق السوري لهضبة #الجولان”.

غير أن هذا الزعم لا يستقيم وزيارة رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو والسفير الامريكي لدى الصهاينة والسيناتور ليندزي جراهام عضو الكونجرس عن الجمهوريين، للجولان واعلان الأخير سعيه مع عتاة الجمهوريين لأن تكون الجولان تحت السيطرة الصهيونية.

وزعم حساب بنيامين نتنياهو في تغريدة له الاثنين الماضي، “رئيس الوزراء نتنياهو تجول اليوم في الجولان برفقة السيناتور غرهام والسفير الأمريكي وقال: الجولان كان دائما جزءا من إسرائيل, منذ أول أيام تاريخنا وهو جزء من إسرائيل منذ 1967. يجب على الجولان أن يبقى جزءا من إسرائيل إلى الأبد ومن المهم أن المجتمع الدولي سيعترف بذلك, وخاصة أمريكا”.

السيناتور جراهام

وفي هذا الصدد، قال السيناتور الجمهوري ليندسي جراهام، لقناة الأخبار الإسرائيلية (كان)، مساء الإثنين، إن هناك “أجواء إيجابية في البيت الأبيض حول دعم الضم الإسرائيلي لمرتفعات الجولان”.

وأضاف: “الجولان منطقة حيوية واستراتيجية لإسرائيل، ولا يمكنها التخلي عنها”. وتابع غراهام: “آمل أن تقول الإدارة الأمريكية نعم للضم”.

ونشر جراهام صورة له مع تيد كروز الجمهوري المتطرف، وقال “سنسعى إلى أن تكون الجولان جزأ من السيطرة الاسرائيلية”.

ادعاء الإرهاب

نتنياهو على أدعى أن الجولات يضم بين جنباته بنية تحتية إرهابية التابعة لحزب الله، وقال “التي عملت إزاء حدودنا الشمالية في الجولان”!.

ولم تخف قيادات صهيونية ومنها يسرائيل كاتس عبر محطة التلفزة العبرية 20 بقوله: “إن الاعتراف الأمريكي بالسيادة الإسرائيلية على الجولان سيكون ردا ملائما”.

ويدعى الاحتلال كشفه عن (وحدة الجولان)، وهو نشاط مصمم لإنشاء بنية تحتية عملياتية لحزب الله ضد إسرائيل على الجولان”. زاعما أن رئيس وحدة الجولان هو “علي موسى عباس دقدوق، المعروف بأبي حسين ساجد، الذي التحق في صفوف حزب الله عام 1983 وشغل عدة مناصب ومهام في منطقة جنوب لبنان ومن ثم انتقل عام 2006 للعمل في العراق كمسؤول عمليات وحدة حزب الله-العراق”.

وقالت القناة العبرية (13) إن قادة حزب “أزرق أبيض”، صهيوني بلون علم الكيان، يتوقعون أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال لقائه مع نتنياهو، عن اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالضم الإسرائيلي لمرتفعات الجولان السورية. التي احتلتها في العام 1967. وفي عام 1981 أقر الكنيست قانون ضم مرتفعات الجولان إلى إسرائيل، ولكن المجتمع الدولي مازال يتعامل مع المنطقة على أنها أراض سورية محتلة.

الجولان عربيا

وطالب الرئيس ميشيل عون بضرورة وقف الانتهاكات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية، فيما أعربت قوى لبنانية عن أن الجولان المحتل أرض سورية ولا يحق لأحد شرعنة الاحتلال الإسرائيلي.

وقبل ساعات وردا على التصريحات السالفة قال د.حسن نافعة: إن رحيل كل القوى الأجنبية من سوريا شعار صحيح جدا وندعمه، لكن يجب أن يفهم على أنه ليس موجها لإيران وتركيا فقط ولكن لروسيا وإسرائيل أيضا، فلا يجب أن ننسى أبدا أن إسرائيل تحتل الجولان وعليها أن ترحل منه في إطار أي تسوية شاملة للأزمة السورية ولتمكين الشعب السوري بعد ذلك من اختيار نظامه.

Facebook Comments