أكدت والدة مصاب شارع ناهيا الشاب محمد محمود، أنها لا تستطيع أن تنقذ حياة ابنها الذي أصيب برصاص في الرأس، خلال مشاركته في إحدى مسيرات الدفاع عن الشرعية فى شارع ناهيا، على يد أنصار عبدالفتاح السيسى .

  وقالت أم محمد لـ"بوابة الحرية والعدالة": إن ابنها المصاب يعاني ضعفا في الذاكرة القريبة والبعيدة أيضا، كما شخّص الأطباء .   وأضافت أنه بعد مرور عام على إصابته، تراجع الأمل في شفائه؛ بسبب تكلفة العلاج الباهظة وخضوعه لجلسات تأهيل مستمرة مكلفة جدا، ورغم أن حالتهم المادية ميسورة, إلا أن تكاليف علاجه ترهق ميزانية الأسرة .   وطالبت أم محمد بمساعدتها في إيجاد حل لمحمد، خاصة وأن حالته النفسية كشاب بدأت تتأثر، فبعد أن حصد جوائز في بعض البطولات، لم يعد لديه القدرة على الخروج للشارع بمفرده.

Facebook Comments