قال والد الشهيد محمد الشحات – أحد الشهداء الذين سقطوا في مظاهرات إحياء فعاليات الذكرى السنوية الأولى لفض راعتصام ابعة بالمطرية – إن ابنه طالب بجامعة الأزهر وكان في طريقه للسفر من المنوفية للجامعة، وتصادف وجوده في المطرية لحظة التظاهرات وقامت داخلية الانقلاب بقتله ونقله بعض الأهالي لمستشفى النور المحمدي.
وأضاف والد الشهيد – في مداخلة هاتفية مع فضائية الجزيرة مباشر مصر، مساء اليوم الجمعة، أن "التقرير الأولي حول مقتل ابني والذي أصدره أطباء مستشفى النور المحمدي ذكر أن سبب الوفاة استخدام خرطوش سام"، وتابع :" شرطة الانقلاب ساومتنا حتى يسلمونا الجثة، بألا نتهم أحد بقتله، ثم ذهبنا لنيابة التجمع الخامس من الساعة 9 صباحًا حتى الـ 6 مساءً، وسط تلكؤ من النيابة، في إصدار تصريح الدفن".
وأكمل والد الشهيد حديثه قائلا: "ثلاجة حفظ الموتى في مستشفى النور المحمدي لا تصلح لحفظ الجثث، لأن جثة ابني بدأت تتلون بسرعة، وهناك اثنان آخران سقطا في مظاهرات الأمس أحدهما في مشرحة زينهم والآخر في مشرحة مستشفى المعادي". 

Facebook Comments