كتب حسن الإسكندراني:

طالب يحيى راشد وزير السياحة فى حكومة الانقلاب، شركات السياحة تأجيل موعد بدء رحلات العمرة لشهر رجب، زاعمًا بأن المصريين يهمهم فى المقام الأول شراء السكر والدواء بدل "العمرة" حاليًا بسبب الدولار!

وأضاف راشد -فى تصريحات صحفية، اليوم، ردًا على اعتراض 130 شركة سياحة على تأجيل رحلة عمرة رجب- "على الجميع أن "يتقي الله" في هذا الوطن والاهتمام بتوفير لقمة العيش للمواطن الفقير وتنشيط السياحة الداخلية بدلاً من العمرة".

وواصل وزير السياحة حديثه، من الأفضل لنا أن نترك لأولادنا وطنا صالحا خيرا من أن نترك لهم الأموال"، موكدًا أنه يعمل جاهدًا في صالح هذا البلد والأجيال القادمة.

150 مليون خسائر
جدير بالذكر، أن إجمالي خسائر شركات السياحة المصرية خلال الفترة الماضية بلغ 150 مليون جنيه، وفقا للجنة السياحة الدينية في مصر.

ورفض أعضاء الجمعية العمومية لغرفة شركات ووكالات السفر والسياحة، وعدد من أصحاب شركات السياحة العاملة في مجال السياحة الدينية قرار وزارة السياحة ببدء تنفيذ برامج العمرة اعتبارا من شهر رجب، وهو ما يعني تأجيل الرحلات حتى شهر إبريل المقبل.

وأصدر أصحاب الشركات بيان صحفيًا أمس، طالبوا فيه ببدء سفر أولى رحلات العمرة اعتبارا من 15 فبراير المقبل، واعتماد الضوابط المنظمة لرحلات العمرة، وفتح باب توثيق عقود العمرة في غضون أسبوع من تاريخه على الأكثر، جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقد اليوم الاثنين بمقر الغرفة. مؤكدين أن القرار سيؤدي إلى انخفاض عدد المعتمرين بنسبة تفوق الـ50%.

"المخابرات" تتولى ملف "العمرة" بدلاً من وزارة السياحة!

Facebook Comments