سخر المستشار أحمد سليمان، وزير العدل في حكومة هشام قنديل، من وضع الإعلام المصري تحت حكم العسكر، مقارنة بوضعه خلال حكم الرئيس محمد مرسي.

وكتب سليمان، عبر صفحته على فيسبوك: “كان اصطدام قطار بسيارة كافيا لمطالبة الرئيس مرسي ورئيس الوزراء بل وجماعة الإخوان المسلمين بالرحيل، وتم تصوير الحكومة للشعب بأنها حكومة قتلة الأطفال وشعارها تعالى استلم ابنك من المشرحة أما بعد الانقلاب وفي عشرة أيام فقط وقعت 3 حوادث انقلاب قطارات و 3 حرائق في مستشفيات مختلفة ورابع في مصنع بتروكيماويات، وخامس فى مخزن وقود، ورغم ذلك خرس الإعلام ولم يجرؤ أحدهم على الاقتراب من المساس بالحكومة ، ناهيك عن الاقتراب من السيسي”.

وأضاف سليمان: “لقد كانوا خنجرا مسموما في قلب الوطن وأصحاب اليد الطولى في إجهاض أحلام الأمة فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية ووأد أول تجربة ديمقراطية في مصر ، والانقلاب على أول رئيس مدني منتخب انتخابا حرا نزيها وتدمير حاضر مصر ومستقبلها وصيرورتها إلى ما صارت إليه”.

Facebook Comments