اهتمت وسائل إعلام عبرية ومراكز رصد تتبع اللوبي الصهيوني بالولايات المتحدة، باتهامات وجهها محمد خالد، إمام أحد مساجد مدينة سان فرانسيسكو الأمريكية، لعملاء صهاينة بقتل الرئيس محمد مرسي في مصر.

وقال "خالد": إن المسئولين عن وفاة الرئيس المصري كانوا "يعملون لصالح الشيطان". وألقى "خالد" خطبة في الجمعية الإسلامية في سان فرانسيسكو، في 21 يونيو، وأعلن عن أن وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي خلال جلسة استماع هذا الشهر كانت من عمل "عملاء صهيونيين".

وقال خالد: إن "الرئيس محمد مرسي هو الرئيس المصري الوحيد المنتخب ديمقراطيا، على أيدي هؤلاء العملاء الصهاينة".

وأصدرت مجموعة مراقبة معهد الشرق الأوسط للبحوث الإعلامية "MEMRI" فيديو للخطبة لتقديمها على أنها معاداة للسامية.

وأعرب خالد عن أسفه لوجود العديد من هؤلاء "العملاء الصهاينة" في العالم الإسلامي "في أيامنا هذه"، وقال إنهم "يعملون من أجل الشيطان ليصبحوا تلاميذ له".

Facebook Comments