ترامب

 كتب: يونس حمزاوي
رغم أن العلمانيين في مصر وبلاد العرب يضربون المثل بالولايات المتحدة الأمريكية في العلمانية والنظام الديمقراطي باعتباره القمة في ذلك، إلا أن هؤلاء أكلت القطة ألسنتهم مع هيمنة الدين بصورة كبيرة في حفل تنصيب الرئيس الجديد المتطرف دونالد ترامب.

وبحسب تقارير في وسائل الإعلام الأجنبية، فإن ترامب يؤدي اليمين الدستورية وسط احتجاجات وتوليفة غير معتادة من رجال الدين، وسط تهديدات صريحة لما وصفه بـ"الإرهاب الإسلامي".

كما أن ترامب دعا رجال دين مسيحيين ويهود فقط، واستثنى رجال الدين الإسلامي، رغم أن الجالية الإسلامية في أمريكا تأتي بعد المسيحيين من حيث تعداد السكان.

وسلط موقع "ريليجن نيوز سيرفيس" الأمريكي الضوء على الطابع الديني الذي ظهر بقوة خلال مراسم تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب، والتي جرت مساء أمس الجمعة في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وجرت مراسم التنصيب وسط حضور مئات الآلاف في وقت أدار فيه جون روبرتس، رئيس المحكمة الدستورية الأمريكية، أداء اليمين في ساحة مفتوحة أمام مبنى الكونجرس.

وأشار التقرير إلى الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات في العاصمة الأمريكية واشنطن لتأمين مراسم التنصيب، وإغلاق وسط المدينة أمام السيارات، في وقت يخطط فيه متظاهرون للخروج في احتجاجات في عطلة نهاية الأسبوع، من بينهم جماعات دينية تدعو أنصارها إلى معارضة ترامب، أو حتى على الأقل بعض مقترحاته التي يرونها مثيرة للجدل.

وأوضح التقرير أن ترامب قد انتخب رئيسا بدعم قوي من الطائفة المسيحية المحافظة، في حين أنه اختار شخصيات تتبنى آراء دينية متطرفة لشغل وظائف رفيعة في الإدارة الأمريكية الجديدة.

ويتوقع قادة الطائفة المسيحية المحافظة، والكلام لا يزال للتقرير، أن يكافئهم ترامب ونائبه مايك بنس، عبر وضع تشريع يحظر إجراء عمليات الإجهاض.

وقال دونالد، خلال حفل تنصيبه على مدارج مبنى الكابيتول: "سنوحد العالم ضد الإرهاب الإسلامي المتطرف وسنمحيه من على وجه الأرض. وأضاف "سنحافظ على التحالفات القديمة وسنبني أخرى جديدة".

وأكد ترامب، في أول كلمة ألقاها بصفته الرئيس الجديد للولايات المتحدة، أن الرؤية الجديدة التي ستقود البلاد هي "أمريكا أولا".

كانت بعض الشوارع القريبة من مبنى الكونجرس قد شهدت أعمال شغبٍ قام بها معارضون لترامب، حيث كسروا واجهات محال تجارية وزجاج عدة سيارات، فيما حاولت الشرطة تفريقهم.

وانتشر عشرات الآلاف من أفراد الأجهزة الأمنية، ونصبت حواجز لعدة كيلومترات، فيما تجمع مئات الآلاف من الأشخاص.

Facebook Comments