تصدر هاشتاجا “#البنزين” و”#الصب_في_المصلحة” الأعلى تداولًا في مصر بالتزامن مع موجة جديدة لرفع أسعار المحروقات البنزين والغاز والسولار، بنسبة تترواح بين 20% و30%، وذلك للمرة الخامسة منذ انقلاب السيسي على الحكم، مع تطلعات خبراء أنها لن تكون المرة الأخيرة.

وعلق الصحفي علي زلط قائلا: “‏الصب في المصلحة تم صباح اليوم: رفع سعر ‎#البنزين و الوقود 25% .”.
أما الإعلامي أسامة جاويش و ahmed abdo”” فكتبوا على الفيسبوك  بعنوان “الجنرال الكذوب” أن “تصريحات السيسي المتوالية وهي ‏اعترافات بالفشل: ‏مش قادر أديك، ‏هتاكلوا مصر يعني، و‏احنا فقرا أوي، ‏هتدفع يعني هتدفع، وهنجوع نجوع ايه المشكلة يعني ، وصبح .على مصر بجنيه

وفي تعليق على صورتين أحدهما لغلاء البنزين في تركيا أاخرى للزيادة الأخيرة في مصر قالت “نور عامر”: “جريدة اليوم الساقع فاقت كل النواحى التعريضة قارن بين زيادة أسعار الوقود فى مصر وتركيا رغم الفارق الكبير فى متوسط دخل الفرد.عندما تتحدث العاهرة عن الشرف!”.

وكتبت “Mona El Hawarey”،  “congrats” تهاني على مجموعة من الصور لمؤيدي السيسي الفرحين جدا في “الانتخابات” وغيرها من المناسبات.

وكتب أحمد البقري على “تويتر”، “سنوات الخراب.. أسعار #البنزين قبل الانقلاب وبعده ..بنزين 80 من 1.6جنيه إلى 6.75 جنيها..بنزين 92 من 1.8 جنيه إلى 8 جنيهات..السولار من 1 جنيه إلى 6.75 جنيها..أنبوبة البوتاجاز من 8 جنيهات إلى 65 جنيها..ناهيك عن سعر الدولار من 6 جنيهات إلى 17 جنيها.

وعلق الإعلامي حسام يحي ساخرا “- السيسي: لن نرفع أسعار الوقود ومتصدقوش الشائعات، وقت مانحب نرفع هنقولكم قبلها. – مصر ترفع أسعار الوقود للمرة الخامسة منذ انقلاب السيسي الحكم. – “الشيطان يعدكم الفقر””.

أما الإعلامي هيثم أبو خليل فغرد عدة تغريدات على “تويتر” منها قوله: “السيسي يشعل النار في أجساد وحياة المصريين وزيادة كبيرة في أسعار البنزين والسولار وأنبوبة البوتجاز! وإعلام التدليس والكذب يبرر هذه الزيادة الغير مبررة بأنها ترشيد للدعم وأنها ليست زيادة ولكن تحريك للأسعار! ويعقد مقارنات بأسعار دول العالم التي فيها الناس عايشين فعلا””.

وأضاف في تغريدة أخرى “إرتفاع كبير في أسعار الوقود في مصر …لايتناسب مع حياة المصريين المطحونين..للأسف لايوجد برلمان أو منظمات مجتمع مدني تقف في ظهر المصريين ضد بلطجة العسكر”.

Facebook Comments