قال الأمين العام لبرلمان الانقلاب، إن أربعة نواب مصريين جرى عزلهم بعد ظهور أعراض “كوفيد-19” عليهم.

وأُدخل النائب عن حزب الوفد “فوزي سعيد عيد هيكل” إلى مستشفى خاصة، أمس، بعد تعرضه لمشاكل في التنفس، وجاء اختباره إيجابيًا لفيروس كورونا.

وقد تم إدخال النواب: نشوى الديب، وعمر وطني، وهشام مجدي، إلى المستشفيات الخاصة، في حين أفادت التقارير بأن النائبة شيرين فراج تعافت الآن من الفيروس.

وعلى الرغم من إصابة العديد من السياسيين بالمرض الذي قد يكون قاتلا، فإن البرلمان سيمضى قدما في الجلسات العامة، بما في ذلك الجلسة المقرر عقدها في 7 يونيو.

وقد تعرضت الحكومة لانتقادات بسبب فشلها في تنفيذ وتطبيق إجراءات وقائية كافية فى البلاد، التي يقول المعلقون إنها السبب فى ارتفاع معدل الإصابة، ولم تطبق حكومة السيسي أبدا إغلاقًا كاملا في البلد، إلا حظر التجوال الذي يتم تقصيره بانتظام.

والآن، أعلنت السلطات عن تخفيف تدريجي للتدابير الوقائية، وقالت إن مصر ستتعايش مع الفيروس على الرغم من أنها سجلت أعلى ارتفاع يومي حتى الآن لليوم الرابع على التوالي.

وبالأمس، سجلت مصر 1536 إصابة جديدة و46 حالة وفاة، على الرغم من أن الباحثين يعتقدون أن الأرقام في الواقع أعلى بكثير.

وتعمل الفنادق المصرية الآن بمعدل إشغال يبلغ 25 في المائة، وقد وصلت الآن إلى طاقتها الكاملة تقريبا. وتعتزم الحكومة رفع معدل الإشغال إلى 50 في المائة هذا الشهر.

وحذرت نقابة الأطباء في مصر من أن النظام الصحي في البلاد على وشك الانهيار، بعد وفاة 19 طبيبا بسبب الفيروس التاجي وإصابة 350 طبيبا.

وهناك نقص خطير في معدات الوقاية الشخصية، وليس هناك ما يكفي من وحدات العزل للأطباء وغيرهم من المسعفين المرضى.

ومن المرجح أن تثير معالجة أعضاء البرلمان في المستشفيات الخاصة انتقادات، في الوقت الذي تتعرض فيه السلطات لانتقادات شديدة لفشلها في حماية المسعفين على خط المواجهة.

وتوفي الطبيب وليد يحيى، 32 عاما، الأسبوع الماضي، بعد رفض إدارة المستشفى إجراء فحص أو توفير سرير له في العناية المركزة.

وقد تعرض الأطباء الذين يطالبون بإجراء اختبارات ومعدات حماية كافية ويشكون من وضعهم العام للتهديد وفصلهم.

كورونا يضرب سجن طره

وكشفت منظمة We Record الحقوقية عن حالات يشتبه في أنها فيروس كورونا، في اثنين من أصل أربعة مبان من سجن طره سيئ السمعة في مصر، مضيفة أنه لا يمكن التأكد من أن الحالات هي الفيروس بسبب رفض النظام إجراء الاختبارات.

وقالت “نحن نسجل”، إنهم يعتقدون أن العدوى جاءت من الموظف في وزارة الداخلية سيد حجازي، الذي توفي بسبب الفيروس في 29 مايو، وكان حجازي على اتصال منتظم بالسجناء والضباط والشرطة.

وتأتي هذه الأنباء بعد أن حذرت منظمات حقوقية أخرى من أن العديد من السجناء قد عانوا من أعراض من النوع، بما في ذلك ارتفاع درجات الحرارة وآلام العضلات والتعب والتهاب الحلق والسعال وفقدان حاسة الشم.

ولا تتخذ سلطات السجون التدابير المناسبة لحماية المحتجزين أو اختبارهم. وقد حذر الخبراء منذ بداية الوباء من أن زنزانات السجون المكتظة والمستويات السيئة من النظافة الصحية تمثل مناطق خصبة للانتشار السريع للفيروس .

وقد دعت الحكومات في جميع أنحاء العالم النظام المصري إلى إطلاق سراح السجناء لتخفيف الأوضاع في الداخل، ولكن بدلا من العفو عن السجناء السياسيين أفرجت السلطات عن المعتقلين المدانين بتهم جنائية، بمن فيهم الشرطي السابق محسن السكري الذي قتل مطربة لبنانية في عام 2008.

ولسنوات حرمت السلطات المحتجزين من الرعاية الطبية ومنعت دخول الأدوية، مما أدى في بعض الحالات إلى وفاتهم.

وفي الأسبوع الماضي، أصبح محمد خاطر غمري ثامن شخص يُقتل في مركز احتجاز مصري في مايو وحده، والثاني الذي يُقتل في مركز شرطة بلبيس بعد أن حُرم من الرعاية الطبية الحرجة للاشتباه في أنه مصاب بفيروس كورونا.

وعند وفاته، قال مندوب لجنة العدالة في جنيف، إن أربعة محتجزين على الأقل كانوا يعانون من أعراض شائعة.

رابط التقرير:

https://www.middleeastmonitor.com/20200601-egypt-4-mps-in-isolation-after-displaying-covid-symptoms/

Facebook Comments