نظم المجلس التنسيقي للجالية المصرية في النمسا وقفة ومعرضا مصورا؛ تنديدا بجرائم العسكر في مصر بالتزامن مع مرور 6 سنوات على خديعة 30 يونيو والانقلاب على إرادة الشعب المصري .

شهدت المظاهرة التي نظمت في وسط فيينا أمس الأحد مشاركة من أحرار وحرائر النمسا رغم شدة حرارة الجو والتي وصلت إلى ٣٧ درجة مئوية .

ندد المشاركون بما يحدث من جرائم منذ الانقلاب العسكري وما وصلت إليه البلاد من التردي والتراجع على جميع الأصعدة وجريمة اغتيال الرئيس الشهيد محمد مرسي أول رئيس مدني منتخب بإرادة شعبية حرة.

وأكد المشاركون استمرار نضالهم لفضح السيسي الخائن وجرائم العسكر حتى عودة جميع الحقوق ومكتسبات ثورة 25 يناير ومحاكمة كل المتورطين في جرائم بحق مصر وشعبها.

Facebook Comments