كتب- حسن الإسكندراني:

 

قررت إدارة مدينة الإنتاج الإعلامي وقف جميع الخدمات المقدمة لمجموعة قنوات "الحياة" الموالية للانقلاب والمملوكة لرجل الأعمال السيد البدوي، بما فيها خدمة كهرباء البث المباشر، اليوم الاثنين كإجراء أولي، لعدم سداد المديونيات المستحقة عليها.

 

ودأبت قنوات الحياة على تشويه ثورة 25 يناير 2011، فضلا عن وصلات النفاق المستمرة لقائد الانقلاب وقادة العسكر من أجل البقاء فى ذمرة القنوات الموالية للانقلاب.

 

كان بيان صادر عن مدينة الإنتاج الإعلامي، الإثنين، قد أوضح أن "المدينة استنفدت كل الطرق السلمية والقانونية مع القناة ومنحتها أكثر من مهلة للسداد، وسبق أن وجهت إدارة المدينة ثلاثة إنذارات قانونية للقناة بفسخ التعاقد منذ شهر إبريل الماضي، وبناء عليه أرسلت القناة خطابا للمدينة ممهورا بتوقيع مالك القناة تعهد فيه بسداد المديونيات المستحقة في موعد غايته 12 إبريل الماضي.

 

وتابع البيان: إلا أن إدارة القناة لم تلتزم بالمهلة التي حددتها للسداد، كما تعهد مالك القناة بسداد نصف قيمة المديونية قبل موعد الجمعية العامة للشركة التي انعقدت في 30 إبريل الماضي، إلا أن ذلك لم يتم أيضا، ما أدى إلى تراكم المديونية والمتضمنة قيمة استحقاقات المدينة من إيجارات ستديوهات والمقار الإدارية للقناة".

 

وبناء على ذلك قامت إدارة مدينة الإنتاج بقطع الخدمات عن استديوهات القناة وذلك حفاظاً علي حقوقها ووفقا للعقود المبرمة في هذا الشاًن، وأنذرت القناة لمدة أسبوعين بسداد كافة المديونية المستحقة عليها أو البدء في إجراءات فسخ التعاقد نهائياً.

 

شبكة تليفزيون الحياة هي إحدى قنوات الكذب التي اعتمد عليها الانقلاب، ويمتلكها مجموعة من رجال الأعمال وتمتلك القناة استوديوهين، أحدهما في مدينة 6 أكتوبر، والثاني ببرج التجارة العالمي المطل على نهر النيل.

 

يتولى رئاسة القناة محمد سمير المتحدث الرسمى السابق لقوات الانقلاب العسكرية، أما رئيس مجلس إدارتها فهو السيد البدوي رجل الأعمال ورئيس حزب الوفد.

 

Facebook Comments