كتب أحمد علي:

طالب الدكتور محمد وهدان عضو مكتب الارشاد بجامعة الإخوان المسلمين والمعتقل فى سجون الانقلاب بالتحرك لإنقاذ حياة نجله أحمد وهدان وزملائه المحكوم عليهم بالإعدام في القضية  المعروفة إعلاميًا بهزلية النائب العام .

 

 

وقال خلال حضوره للمحكمة العسكرية بالأمس إن نجله وزملاءه يتعرضون للتعذيب الشديد علي يد رئيس مباحث سجن العقرب ومعاونيه حيث يجري ضربهم ضربًا بشعًا مما احدث عاهات بالغة لهم جميعا وتم تجريدهم من ملابسهم ومنع الدواء والطعام وتم حشرهم في زنازين قاتله بلا مياة ولا كهرباء وليس عليهم إلا الملابس الداخلية مع استمرار حملات التعذيب.

 

وروى أهالي المعتقلين في هذه القضية الهزلية أن  أبنائهم تم نقلهم بعد جلسة النطق بالحكم لعنبر H1 -سيئ السمعة- بسجن العقرب، وهو عبارة عن زنازين انفرادية ضيقة لا يوجد بها حمام أو تهوية ولا إضاءة.

 

وأكدوا أن إدارة السجن منعتهم من التريض أو الشراء من الكانتين، بالإضافة لظروف الاحتجاز السيئة والحرارة الشديدة لتلك الزنازين كما حرموهم من الزيارة ، بالإضافة لحلق شعور أبنائهم، فضلا عن حفلات التعذيب لإجبارهم على فك الإضراب عن الطعام الذى أعلنوه منذ قدموهم للعقرب وتعرضهم للتعذيب والجرائم التى  لا تسقط بالتقادم.

 

 

ووثق عدد من المنظمات الحقوقيه بينها الشهاب لحقوق الانسان استمرار معتقلي قضية مقتل النائب العام السابق في الإضراب عن الطعام للاحتجاج على الانتهاكات التي تمارس بحقهم في مقر احتجازهم.

 

وطالبات المنظمات الحقوقية بالوقف الفوري للانتهاكات،  والتحقيق في تلك الوقائع وإحالة المتورطين فيها للمحاسبة محملين إدارة السجن ومصلحة السجون مسئولية سلامة المعتقلين .

Facebook Comments