الإسكندرية – ياسر حسن

 

أدانت حركة" شباب اليسار "بالإسكندرية عملية القبض على ثوار المحافظة العشوائي، وتلفيق التهم بدءًا من ذكرى 25 يناير 2014 وحتى الآن وعودة أسلوب الداخلية من الاعتداء، وإهانة المعتقلين دخل أقسام الشرطة .

طالبت الحركة بسرعة الإفراج عن النشطاء المعتقلين وسرعة التدخل، ووقف الانتهاكات من أجل عدم عودة النظام القمعي، وتكميم الأفواه مرة أخرى.

كما طالبت بإقالة وزير الداخلية الانقلابى اللواء محمد إبراهيم، ومديرأمن ومدير مباحث الإسكندرية اللواء أمين عز الدين، واللواء ناصر العبد وتطهير وزارة الداخلية وإصلاحها.
 

حذرت الحركة من غضب شباب الثورة الذى سيؤدي إلى تفاقم الوضع في مصر.

Facebook Comments