بعد صمت طويل، خرج عن صمته الإعلامي يسري فودة، مقدِّم، قائلاً: "قابلت أحدًا من الفرقة الناجية، وسألني هل المطلوب بناء سفينة نوح كي نركب فيها جميعًا حين يأتي الطوفان، ويأخذنا إلى الدولة الجديدة التي نريد تشييدها؟، فقلت لا".

وأضاف فودة، خلال برنامجه "آخر كلام"، على فضائية "أون تي في": "كان هذا النموذج صالحًا ربما في العهد القديم، أمَّا اليوم فلن يتركك الأشرار تبني سفينة نوح إن حاولت، لن يكتفوا مثل قوم نوح بالسخرية منك، ومما تفعل، بل سيقومون باللازم كي لا تكتمل سفينتك أبدًا, يمنعون عنك الخشب، يثقبونها يدسون عليك من ينقلب ضدك، ويشتِّت جهدك، يسجِّلون محادثاتك مع العمال ويذيعونها في التليفزيون على أنها معلومات تخريبية".

وتابع فودة: "ربما إن واصلت البناء يعتقلونك أنت والحيوانات والطيور التي تجمعها ويحيلونك للقضاء بتهمة الإساءة للوطن وتشويه صورته والإيحاء بأن هناك حاجة للنجاة منه، لا يبنينَّ فيكم أحدٌ سفينة نوح، فقد راح زمانها".

Facebook Comments