يومًا بعد يوم تتصاعد الانتهاكات التي ترتكبها سلطات الانقلاب في المؤسسات الصحفية والإعلامية ضد الصحفيين والإعلاميين، وتتنوع تلك الانتهاكات بين الاعتقال والتعدي والفصل من العمل والاستيلاء على الحقوق المادية.

وكان آخر مظاهر تلك الانتهاكات ما كشفت عنه هيئات معنية بشئون الصحفيين والإعلاميين، من رصد 17 انتهاكًا متنوعًا خلال شهر أكتوبر الماضي.

وتُعد انتهاكات الصحفيين والإعلاميين حلقة من مسلسل الجرائم والانتهاكات التي ترتكب ضد المصريين بمختلف انتماءاتهم منذ الانقلاب العسكري، في 3 يوليو 2013 وحتى اليوم، خاصةً في ظل تواطؤ النيابة والقضاء مع سلطات الانقلاب فيما ترتكبه من جرائم، وقيامها بتحويل الضحية إلى جانٍ واعتمادها على الاتهامات المعلبة، ورفعها شعار “الحكم بعد المكالمة”!.

Facebook Comments