تواصل قوات الانقلاب بمحافظة بني سويف الإخفاء القسري بحق أسامة عطيوي خليفة شلبي، 23 عامًا، طالب بكلية التجارة جامعة القاهرة، دون سند من القانون ضمن جرائمها ضد الإنسانية التي لا تسقط بالتقادم.

واعتقل أسامة من نقطة تفتيش على طريق "القاهرة-أسوان" في 16ديسمبر 2017 وتم اقتياده إلى جهة غير معلومة حتى الآن.

ومنذ أكثر من شهر مضى على جريمة اعتقال المواطن حمدي طه غويل وترفض قوات الانقلاب بأسوان الكشف عن مكان احتجازه دون سند من القانون.

وعلقت ابنته على خبر ظهور عدد من المختفين قسريا مؤخرا، مطالبة بالكشف عن مكان احتجازه، قائلة: والدي حمدي طه أحمد غويل، ربنا يفرج عنا وعن كل مكروب يا رب.

تتواصل الجريمة ذاتها في أسوان للشاب محمد شاكر حسن مصطفى دويدار، 31 عاما، خريج كلية دعوة جامعة الأزهر، منذ اعتقاله يوم 2 أكتوبر 2019 من شغله في 6 أكتوبر، دون سند قانوني، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

في الأقصر لا تزال قوات الانقلاب تخفي الشاب "محمد عصام الدين عبد الرازق" من إسنا منذ اعتقاله من حرم جامعة الأزهر بأسيوط يوم الخميس 24 مايو 2018 واقتياده لجهة مجهولة حتى الآن.

كما هو الحال للشاب "محمود احمد عبد الظاهر الأمير " من الاقصر فمنذ اعتقاله من أسيوط بتاريخ 26 مايو 2018 واقتياده لجهة مجهولة، ترفض قوات الانقلاب الكشف عن مكان احتجازه.

ولا تزال عصابة العسكر ترفض الكشف عن مكان احتجاز المهندس مدحت عبد الحفيظ عبد الله عبد الجواد من بني سويف، منذ اعتقاله يوم 27 ديسمبر 2017، أثناء وجوده بمنطقة التوسيعات الشرقية خلف مول مصر بمدينة 6 أكتوبر بالجيزة، واقتياده إلى جهة مجهولة حتى الآن دون سند من القانون.

وفي الشرقية لا تزال قوات الانقلاب لا تتعاطى مع البلاغات والتلغرافات والمناشدات التي تطالب بالكشف عن مكان احتجاز أحمد وأسامة السواح والإفراج الفوري عنهم.

واختطفت قوات الانقلاب الشقيقين أحمد محمد السواح الطالب بالفرقة الرابعة بكلية الطب جامعة الأزهر وأسامة محمد السواح.. أولى هندسة مدني منذ تاريخ 13 فبراير 2018 ومنذ ذلك التاريخ ترفض الكشف عن مكان احتجازهما دون سند من القانون.

كما جددت أسرة المختفي قسريا محمد علي غريب مسلم، 46 عاما، أخصائي تسويق، مطالبتها بالكشف عن مكان احتجازه القسري منذ اعتقاله بتاريخ 5 أكتوبر 2017، على يد قوات الانقلاب بمطار القاهرة الدولي فور عودته من المملكة العربية السعودية على متن الرحلة رقم 684 Ms التابعة لشركة مصر للطيران في الساعة السادسة صباحًا، دون سند قانوني واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

في القاهرة لا تزال ميليشيات أمن الانقلاب تخفي الشاب محمود راتب يونس القدرة “28 عامًا”، منذ اعتقاله من أمام منزله يوم 13 أكتوبر من أمام منزله، واقتياده إلى جهة مجهولة حتى الآن.

Facebook Comments