“الجبهة السلفية” تكشف عن خطوات “التحالف” المستقبلية لكسر الانقلاب

- ‎فيتقارير

 التحالف يتواصل مع حكومات ومنظمات وجهات دولية لحصار الانقلاب
أقمنا العديد من الدعاوى والقضاية لمحاكمة الانقلابين دولياً على جرائمهم
أكد مصطفى البدري، عضو المكتب السياسي للجبهة السلفية وممثلها بالتحالف الوطني لدعم الشرعية في تركيا، أن المعركة مع الانقلاب العسكري الدموي ستستغرق بعض الوقت، لكنه ليس بالطويل، مشيرًا إلى أن جرائم العسكر المتتابعة جعلتها معركة "صفرية"، وأغلقت الأفق السياسي، والجميع الآن قد وصل إلى مرحلة اللارجعة.
وأوضح البدري -في تصريحات خاصة للحرية والعدالة- أن تحالف دعم الشرعية يمثل مظلة سياسية للحراك المناهض للانقلاب، وهو بذلك يؤدي دورا فائق الأهمية لحماية الثورة المصرية من الانجراف لدوامة العنف، ويعمل في أجواء قمعية صعبة جداً، والنقد والنصح في ذاته أمر طيب ومحمود من فاعله، والتحالف بدوره يقرأ الرسائل النقدية بعين الاعتبار والاستعداد للتصويب.
 
السفاح الخائن
وأضاف أن ترشح قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي نعمة ونقمة في ذات الوقت، (نعمة) من حيث كونه فضح نفسه وأثبت للجميع أنه يسعى لمجد شخصي، ولا علاقة له بمصلحة الوطن، ليؤكد بذلك صحة التسريبات التي نشرت عنه بهذا الصدد، و(نقمة) حيث إنه مجرم وخائن قد ارتكب العديد من المجازر، وتسبب في حالة صراع مجتمعي رهيب، وهو وزير دفاع، فكيف إذا أصبح رئيساً للجمهورية؟!.

البدري: جرائم الانقلاب أغلقت الأفق السياسي وجعلت المعادلة "صفرية"