الأمهات يحتشدن من جديد للمطالبة بصرف لبن الأطفال

- ‎فيأخبار

..والأمن يقابلهن بالوعيد          كتب- حسين علام:   في ردة فعل جديدة على متاجرة جنرالات العسكر بحياة الأطفال وأنين أمهاتهم، احتشد صباح اليوم، السبت، العشرات من الأمهات والأهالي، أمام مستشفى معهد ناصر بكورنيش النيل، والشركة القابضة لتجارة الأدوية، مطالبات بسرعة صرف علب ألبان الأطفال المدعمة.   يأتي ذلك في أعقاب احتكار جنرالات العسكر لألبان الأطفال والتدخل عن طريق إخفائها من السوق لطرحها من قبل الجيش وتوزيعها بأسعار أكثر من التي تباع بها.   وتدخلت قوات الأمن المرابضة أمام المستشفى لفض التجمهر، بداعي تعطيل المرور وعدم وجود تصريح أمني سابق، وقال أحد المواطنين المتجمهرين في تصريحات صحفية: "وزير الصحة حاطط أيده في المياه الباردة.. عشت عمر طويل وعمري ما شفت لبن الأطفال مش موجود".   وكان عدد من المواطنين قد نظموا، أمس الخميس، وقفة احتجاجية أمام الشركة المصرية لتجارة الأدوية، بمحافظة القاهرة؛ احتجاجًا على نقص لبن الأطفال المدعم.    وفوجئ المواطنون بفضيحة من العيار الثقيل لجنرالات العسكر تاجروا خلالها بأوجاع الغلابة في أطفالهم، حينما منعوا طرحها في الأسواق ووقوف الموانطين طوابير طويلة للحصول على علبة لبن، حتى تظاهروا وقطعوا طريق الكورنيش، لتعلن وزارة الصحة أن الجيش تدخل لإنقاذ أطفال مصر وطرح 30 مليون علبة لبن بسعر 30 جنيهًا للعلبة؛ الأمر الذي اكتشف معه مخطط الجنرالات للسيطرة على قطاع اللبن الخاص بالأطفال لبيعه بسعر أكثر من المطروح في السوق وتحقيق مكاسب خيالية على حساب أوجاع الفقراء وحياة أبنائهم.    وتناول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي الفضيحة بحملة سخرية شديدة، أطلقوا خلالها على جنرالات العسكر اسم "خير مرضعات الأرض"، فضلاً عن التعليقات الساخرة التي تم نشرها وأثارت فضيحة كبرى لقيادات الانقلاب.   واقرأ أيضًا:  متحدث الانقلاب العسكري: ضربنا احتكار لبن الأطفال.. واحتكرناه