كتب: حسين علام

في فضيحة جديدة تكشف عن حجم الفساد في ظل حكم الانقلاب، اتهم وكيل وزارة الأوقاف بالشرقية، زكريا الخطيب، البنك الأهلي بالتلاعب في أموال صكوك الأضاحي التي توزع على الفقراء.

وقال الخطيب -في بيان له اليوم الثلاثاء- إن البنك يأخذ المبالغ المالية من المتبرعين ويغير الصك لمصلحته، أى بصكوك خاصة بـ"الأهلي" وليست لوزارة الأوقاف، واصفًا ذلك بـ"الضلال"، في الوقت الذي يفتي فيه وزير الأوقاف نفسه بضرورة التبرع بأموال الزكاة لصندوق "تحيا مصر" الذي يستولى عليه السيسي.

وأضاف أنه تبين بالأدلة القاطعة من مديرى الأوقاف أن البنك يأخذ هذا التبرع لمصلحته، قائلا: "إنها غير آمنة فى تعاملها مع العملاء".

وناشد زكريا الأئمة بعدم التعامل مع فروع البنك الأهلى بالمحافظة، لافتا إلى أن هناك أرقام حسابات للبنوك الأخرى وعليهم أن يساعدوا المتبرعين في الحصول عليها.

وطرحت وزارتا التموين والأوقاف صكوك الأضاحى بقيمة 1200 جنيه للصك الواحد، أمام المواطنين فى جميع المحافظات، وذلك حسب البروتوكول الموقع بين الوزارتين وبموجبه تشتري التموين الأضاحى بقيمة هذه الصكوك التى تبرع بها أهل الخير، وسيتم ذبحها وتقسيمها وتوزيعها على المستحقين بالتنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعى وقاعدة بيانات وزارة التخطيط، سواء من خلال بطاقات التموين أو مستحقى المساعدات، وفق قوائم بيانات محددة لعدم تكرار أسماء المستفيدين.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتهم فيه وزارة التموين بالفساد بعد اكتشاف حجم التلاعب في شون وصوامع القمح التي زاد الفساد فيها على مليار جنيه، فضلا عن فساد وزير الاوقاف الذي أثبت وثائق حصوله على شقة على النيل من أموال الوزارة وتجهيزها على نفقة الوزارة أيضا، فضلا عن اتهامه بالفساد في قضية قرعة الحج بعد ثبوت قضية التلاعب بإرسال عدد كبير من أهله وأصدقائه للحج على حساب وزارة الأوقاف.

Facebook Comments