تتدهور الحالة الصحية للمعتقل "محمود البربري" يومًا بعد يوم، وذلك إثر تعرضه لغيبوبة دخل على إثرها المستشفى يوم السبت الماضي، إضافة إلى منع الزيارة عنه.

يذكر أن "البربرى" كان قد بدأ إضرابا عن الطعام في سجن العقرب منذ 24 فبراير 2016، ثم عاود الإضراب ثانية في 17 مايو الماضى، احتجاجا على الأوضاع غير الآدمية في سجن العقرب مما أثر على مستوى السكر في الدم، مما أدى إلى إغماءات متكرره في حبسه الانفرادي.

وقد أدى الإهمال الطبى المتعمد إلى تدهور حالته الصحية جدا.. مما استدعاهم أن يتم نقل "محمود" إلى المستشفى ووضعه في عنبر كامل مستقل، وتم منع الزيارات عنه بالكامل، ومنع أي أخبار تخرج عنه أو عن وضعه الصحي.

وورد إلينا اليوم أن حالته الصحية سيئة جدا، ودخل في غيبوبة، ولا تزال إدارة السجن تتعنت فى زيارته، أو حتى رؤيته من بعيد، حتى وصل الأمر عندما قامت أسرته بالسؤال عنه اليوم.. أجابوهم "لما يموت هنبعت لكم".

جدير بالذكر أن "محمود البربري" 36 عاما، متزوج ولديه ثلاث بنات؛ هن روان 11 سنة ورنا 9 سنوات ورؤى 7 سنوات، ويعمل مدرب تنمية بشرية، ومعتقل منذ 16 أغسطس 2013، وقد أتم العام الثالث في الحبس الاحتياطي، ولم يتم إخلاء سبيله رغم انقضاء أقصى مدة للحبس الاحتياطي وفقا للقانون.

Facebook Comments