قال عبد الحافظ الصاوي –الخبير الاقتصادي-: إن اتجاه حكومة الانقلاب لزيادة أسعار الكهرباء على المواطنين يكشف اتجاهًا عامًا لإلغاء الدعم تمامًا بشكل تدريجي، فما يحدث هو عملية تمهيد وتهيئة للرأي العام باتجاه رفع الدعم والذي يبدأ بالكهرباء ويلغيه على شرائح بعينها، أي رفع الدعم جزئيًا ثم تدريجيًا يرفع الدعم كليًا في مرحلة لاحقة، موضحًا أن وزارة الكهرباء ستقول إنه رفع جزئي؛ فيما المتوقع أن يستمر زيادة سعر الكهرباء حتى تصل إلى بيع الكهرباء بسعر الاستهلاك وفقًا للأسعار العالمية، كذلك من الوارد والمتوقع أن يبدأ برفع أسعار استهلاك المنازل والأفراد أولاً ثم يرفع أسعارها للمصانع لأن 80% من استهلاك الكهرباء تذهب للمصانع و20% تذهب للمنازل.

 

وحذر في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" من أن زيادات أسعار الكهرباء للمصانع سينجم عنه معدلات عالية جدًا للتضخم، لأن المصنع سيحمل نسبة الزيادة للسلعة والخدمة مما سيؤدي لارتفاع كبير للأسعار بالفترة القادمة.


متوقعًا أن تبدأ السلطة بالرفع الجزئي للدعم على مراحل ثم تصل بنا لبيع السلع بالأسعار العالمية وإزالة أي نوع من أنواع الدعم، لافتًا إلى أن هذا نهج واضح في تصريحات كثيرة للقائمين عليها، فحديثهم يصدر للرأي العام بأن هناك أزمة مالية ولا توجد موارد بدليل حديث السيسي مؤخرًا بالقول أنه "مفيش".. مما يعني أن الاتجاه العام إلغاء الدعم ورفع الأسعار وبيع السلع بثمنها، وسيفرض على الناس رفع الأسعار كأمر واقع، كسياسة عامة بأن كل شيء بثمنه وغير مدعوم.

Facebook Comments