سامية خليل:

حذر خبراء ومختصون من اتجاه حكومة الانقلاب لإصدار قرار، خلال الأيام القادمة، بزيادة أسعار الكهرباء على الشرائح من الثالثة للسادسة، والذي يمثل ضربة وضغطا مضاعفا ومزدوجا على الأسرة المصرية؛ لأنه يمس غالبية الشعب المصري والبسطاء، معتبرين ذلك تطبيقًا عمليا لما أعلنته سلطة الانقلاب وقائده من سياسة ممنهجة لإلغاء الدعم، وبيع جميع السلع والخدمات بأسعارها الحقيقة والعالمية، مما يكشف أنه نظام رأسمالي قذر لا يعبأ بالفقراء.

وأكدوا لـ"الحرية والعدالة" أن الرفع الجزئي للدعم ما هو إلا تمهيد للرفع الكلي لكل أشكال الدعم تدريجيا، متوقعين ارتفاع معدلات التضخم والأسعار بنسب عالية للغاية، وزيادة السخط الشعبي العام ومعدلات الاحتجاج.

وكانت الحكومة قد سربت معلومات عن اقتراب صدور قرار لمجلس وزراء الانقلاب، خلال الأيام المقبلة، ردًّا على مقترح وزارة الكهرباء بزيادة أسعار الكهرباء على الشرائح الأربع الأكثر استهلاكا، وتكون الشريحة الثالثة الأقل في نسب الزيادة المقررة على أسعار الكهرباء، وتكون الشريحة السادسة الأعلى في نسبة الزيادة.

واقرأ أيضا:

* خبير اقتصادي: رفع الدعم عن الكهرباء بداية السخط الشعبي

* الصاوي: رفع الدعم عن الكهرباء بداية لزيادة أسعار جميع السلع

* "مهندسون ضد الانقلاب": الانقلاب يرفع الدعم عن الفقراء ويوجه مخصصاته للقمع!

 

 

Facebook Comments