الحرية والعدالة

كشف هاني الشاكر، أحد الضباط الملتحين، عن مكالمة دارت بينه وبين يونس مخيون، رئيس بحزب النور، قائلا: "أنشر ولأول مرة مضمون حوار دار بيني وبين الدكتور يونس مخيون في مكالمة هاتفية جاءت بعد الانقلاب، حيث هاتفته وقلت له: يا دكتور يونس هذا انقلاب على إرادة الشعب هدفها اجتثاث التيار الإسلامي، وأنتم هكذا تعطون شرعية وغطاء شعبيا للانقلابيين، فقال لي: نحن نعلم أن المقصود هو اجتثاث التيار الإسلامي على غرار سيناريو الجزائر، ولكن نحن ليس بيدنا شئا، وخاصة لأن الجيش نجح في استغلال أخطاء الإخوان ليخدع الناس أنها حرب على الإخوان والكراسي فقط .

وأضاف الشاكري، عبر حسابه على صفحة "الفيس بوك"، قلت له خلال المكالمة: لماذا لا تطالبون بعودة الضباط الملتحين؟، فرد مقاطعا سيرفضون بالتأكيد، فقلت له: أعلم هذا جيدا ولكن هذا هو المطلوب, فهذا سيفضحهم بأنهم لا يحاربون الإخوان، ولكن غرضهم الإسلام والتيار الإسلامي، وهنا سيتعاطف كثير من العوام ويفهم كثير من العوام طبيعة الصراع، ويفقد الانقلاب غطاءه الشعبي، فقال لن أستطيع .

واختتم تدوينته قائلا: "الشاهد في هذا الحوار ليس موقف الحزب من قضيتنا، ولكن لأنهم كانوا يقرون ويعترفون بأنها حرب على الإسلام والتيار الإسلامي، ثم خرجوا على قواعدهم وأمام الناس ليقولوا بخلاف ذلك، وأنها حرب على الكرسي".

 

 

Facebook Comments