لخصت إحدى المسنات في محافظة الإسكندرية مشهد انتخابات الدم بصورة موجزة، بعدما سألها عدد من الصحفيين عن سبب نزولها للانتخابات، لتجيب على الفور بأنها لم تدر سبب نزولها، كاشفة أنها انتخبت رجل يدعى المرحوم الحاج غريب (متوفى).

وتأتي عبارات السيدة المسنة لتلخص المشهد الانتخابي تحت قيادة الانقلاب العسكري، بأن هذه الانتخابات جاءت لعودة الماضي مرة أخرى وانتخاب الأموات الذين لفظهم الشباب والشعب المصري، ليأتي بعدها عبد الفتاح السيسي قائد الانقلاب ويعيد الأموات مرة أخرى في عالم السياسة للمشهد الذي أراد من خلاله القضاء على مستقبل هذا الوطن.

جاءت إجابة إحدى الناخبات المسنات مفاجأة بعدما تم سؤالها عن الشخص الذي منحته صوتها في الانتخابات البرلمانية، قائلة: "أنتِ عاوزة تعرفي أنا انتخبت مين، أنا انتخبت الحاج غريب الله يرحمه".

وبعد سؤالها عن سبب مشاركتها في الانتخابات، قالت: "أعمل إيه غصب عني أنا صعيدية ومعرفش حاجة، أنا نزلت الانتخابات لله ربنا يحنن عليكم".

Facebook Comments