الإسماعيلية -خليل إبراهيم

 

روت والدة الطالبة هاجر النجدى المحررة من سجون الانقلاب العسكرى الدموى بالإسماعيلية تفاصيل خسة وندالة شرطة الانقلاب مع الحرائر من واقع اعتقال ابنتها 70 يوما خلف القضبان وما حدث لهن من معاناة.

 

وقالت أم هاجر لبوابة الحرية والعدالة: ابنتي طالبة بكلية التجارة جامعة قناة السويس، اعتقلت فى أواخر ديسمبر الماضى على خلفية مشاركتها فى التظاهرات السلمية المناهضة للانقلاب العسكرى.

 

وقالت أيضا: تأثرت تأثرا شديدا عندما سمعت ابنتى تقول: إنهم كانوا يقولون لهن أنتن لستن بنات، وعندما كانت تصدم حين يقال لها لفظ قبيح أو يمدون أيديهم عليهن كانوا يقولون لها ألم يكونوا يدخلون عليك فى الخيمة فى رابعة كل واحد شوية، وتخيلوا مدى وقع الكلمة على هذه الحرة

 

.وأشارت أم الطالبة الحرة إلى نذالة وخسة الداخلية الانقلابية بقسم ثان وثالث الإسماعيلية وقالت: كانوا كأنهم يمنون علينا لسماحهم برؤية ابنتنا من خلف الشيش أو عند زيارتنا لها بعد إلحاح شديد، ويعتقدون بذلك أنهم يخدموننا.

 

وأضافت: لكن زادت عقيدتنا أننا على الحق، وأن الجيش والشرطة الانقلابيين أصبحت عقيدتهم واحدة فى هذه الانتهاكات والقتل والإيذاء وقمع الحريات، كما أن المرأة ليست لها أى حق عندهم ولا حتى الرجل، ولم يعد لأحد حقوق للتعبير عن آرائهم.

 

وتساءلت أم هاجر متعجبة كيف نرى بلدنا التى شربنا من نيلها هكذا؟ وكيف لا نستطيع أن نعبر عن ما نراه خاطئا وندفن رءوسنا فى الرمال كالنعام؟.

وختمت حديثها قائلة: نحن ثابتون ما دام الحق ظاهرا بعد ما رأيناه وعلمناه، ونسأل الله أن يفك أسر الأمة جميعا ويتم فضله علينا.

Facebook Comments