كتب- أحمدي البنهاوي:

 

وصل إلى منزله، اليوم الجمعة، المهندس السيد حزين، 68 سنة، النائب الشرعي لمركز أبو حماد بمحافظة بالشرقية عن مجلس الشورى، ورئيس لجنة الزراعة والري بالمجلس، الذي حله انقلاب السيسي في 3 يوليو 2013، بعدما قضى 3 سنوات ظلمًا في سجون العسكر.

 

وكانت ميليشيات الانقلاب ألقت القبض على السيد حزين، من داخل منزله الكائن بمدينة أبو حماد، في 3 سبتمبر 2013، وسط حضور أمني مكثف من قبل الأمن الوطني بالمحافظة، في مواكبة مع اعتقال عدد من قيادات جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة ونواب الشورى في الشرقية.

 

وكان أبرز المعتقلين معه الدكتور فريد إسماعيل، عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، والدكتور محمد عبدالغني، عضو المكتب الإداري بجنوب الشرقية، والمهندس علاء مسعود، عضو المكتب الإداري للإخوان بشمال الشرقية، والمهندس السيد نجيدة، والذي تم إخلاء سبيله قبل أيام، وهو رئيس لجنة البترول والتعدين بمجلس الشعب 2012.

 

ووجهت محكمة الجنايات للمعتقلين عدة اتهامات ملفقة علي خلفية رفضه الانقلاب العسكري، منها الانضمام لجماعة إرهابية والتحريض علي العنف، وحكمت عليهم بعقوبات متنوعة، وأودع المهندس السيد حزين لظروف اعتقال بالغة السوء في سجن الزقازيق العمومي لقضاء السنوات الثلاث، ومن قبله في سجون طره.

 

وشغل المهندس السيد حزين، عدة مناصب منها أمين لجنة الزراعة والري بالبرلمان الإفريقي، وأمين مساعد حزب الحرية والعدالة بالشرقية، وعضو مجلس شوري جماعة الإخوان المسلمين.

Facebook Comments