ريهام رفعت

أطلق اتحاد طلاب الأزهر مبادرة تحت عنوان "احبسونا وطلعوا البنات"، طالب فيها بالإفراج عن حرائر مصر من سجون الانقلاب العسكري، مشيرا أن الوطن لم يشهد مثل هذة الجرائم بحق بناته يوما.

وأضافت الاتحاد، في بيان له اليوم، "لا يليق بتاريخ أزهرنا الشريف أن يصمت على تلك الجرائم وعلى مثل هذة الاستباحة الصارخة للحرمات، فقد تم اعتقال 98 طالبة، من بينهن 35 طالبة من داخل الحرم الجامعي لجامعة الأزهر بفرع القاهرة.. كما تم صدور أحكام انتقامية بحق طالبات الأزهر فقد صدرت أحكام لخمس عشرة طالبة.

وأشار البيان إلى أنه تم الحكم على الطالبة خديجة إسماعيل 5 سنوات، والطالبة سمية خالد 4 سنوات بعد الإفراج عنهما بكفالة.. والطالبة سمية رمضان بعام ونصف وغرامة وهي تقضي الآن فترة حكمها في سجن القناطر، ومعها خمس طالبات حكم عليهن غيابيا، فيطاردهن العسكر ليلحقهن بزنازينه.. زنازين الخذى والعار!".

 

ولفت إلى أنه تم الحكم على 7 طالبات، منهن 5 معتقلات من يوم 24/12 بحكم 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه لكل واحدة، وكذلك تم خلال الأيام 24 و28و30 ديسمبر 2013، تعرض المحتجات في جامعة الأزهر للضرب والسحل وتمزيق الملابس وخلع الحجاب من قبل جنود الأمن المركزي وأفراد بزي مدني (بلطجية).. وفى يوم 12 يناير 2014 فقدت الطالبة ياسمين نبيل عينها اليسري، وأصيبت عشرات الطالبات بالخرطوش كان من بينهن 4 حالات خطيرة.. وفي اليوم نفسه اختطفت قوات الأمن 4 من الطالبات من داخل الحرم الجامعي، كما تتعرض بنات الأزهر لانتهاكات في أقسام الشرطة، وخاصة قسم مدينة نصر ثان، ومعسكر السلام لجنود الأمن المركزي وقسم أول القاهرة الجديدة.

 

وأكد أنه لدى وصولهن يتعرضن للاعتداء اللفظي والجسدي بالضرب المبرح، حتى إن آثار التعذيب ظهرت عليهن ويتعرضن لتفتيش ذاتي يصل إلى التحرش.. كما تعرضت 8 من المعتقلات إلى عمل كشف العذرية لهن، وتعرضت 35 من المعتقلات إلي إجراء اختبار الحمل.

 

ونوه إلى أن بعض الطالبات المفرج عنهن أكدن أنه تم تهديدهن بالاغتصاب، ما جعلهن يعيشن في حالة من الرعب النفسي طيلة أيام اعتقالهن، مضيفة "ثم هاهو شيخ أزهرهنّ       ورئيس جامعتهنَّ قد تخاذلوا أقبح التخاذل وصمتوا، فى تواطؤ واضح على كل هذة الجرائم التى يندى لها جبين كل حر!، وما كان أبدا لطلاب الأزهر الأحرار أن يقفوا مكتوفى الأيدى أمام كل هذه الجرائم، وقف أحرار الأزهر موقفا يسطر بمداد حريتهم تاريخ البطولة والفداء".

وقال "هاهم أبناء الأزهر يطلقون حملة الفداء "احبسونا وطلعوا البنات"، فيعرض أبناء الأزهر أن يفتدى كل ثلاث طلاب منهم أنفسهم مقابل خروج طالبة واحدة من غياهب السجون!".

 

وأوضح أن طلاب الأزهر يعرضون حريتهم مقابل حرية البنات التي لم يقدموها خوفا ولا استسلاما.. ولكنهم يقدومها ليحافظوا على كرامة بنات الأزهر وأعراضهن مصانة من كل ندل وخسيس وجبان..! وقالت إن طلاب الأزهر يطرحون هذة المبادرة وقد خذل العالم بأسره بنات الأزهر! فقدَّم طلاب الأزهر هذة المبادرة التى هى مبادرة النخوة والرجولة والغضبة للحرمات والأعراض التى رباهم أزهرهم عليها .

وقال إن كان لدى العسكر شيئا من الرجولة التى لم يعرفوا عنها شيئا فليقبلوا هذا العرض !وليستبدلوا بنات الأزهر بطلابه صونا لأعراض البنات من خستهم وحفاظاعلى الحرمات .. وإن كان حبس الطلبة ظلمُ وخيانة .. فحبس البنات عارُ .. عار لا يماثله أى شئ !

واختتم "نحن إذ نقدم حريتنا وربما أرواحنا فداء ﻷعراضنا فإن أملنا فيكم بعد الله كبير أن تتبنوا قضيتنا فهي قضيتكم ايضا وقضية كل انسان حر ذي نخوة ومرؤة ننتظر منكم الصدع بالحق والوقوف ضد الجرائم والتعريف بالقضية وتصعيدها اعلاميا ومجتمعا ما استطعتم الى ذلك سبيلا".

 

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=rL1vbTmtqM0

 

Facebook Comments