كتب- حسين علام:

لم يجد منظّر الانقلاب وأحد عرابيه المعروف بمصطفى بكري في الدفاع عن أبرز فضائح الفساد في تعيين محافظ القاهرة الجديد اللواء عاطف عبد الحميد، أحد جنرالات العسكر، إلا أن يلصق حملة الهجوم على مندوب العسكر واتهامه بالفساد بوقوف جماعة الإخوان وراءها، رغم حقيقة واقعة الفساد المذكورة.

 

ودافع مصطفى بكري عن مندوب العسكر في محافظة القاهرة الجديد، على خلفية ما نشرته بعض المواقع الإخبارية والصحف حول اتهامه بالحصول على مبالغ مالية وسداد مبلغ 4 ملايين جنيه لجهاز الكسب غير المشروع، قائلاً: "إن الواقعة تعود لفترة حكم الرئيس محمد مرسي، رغبة في تشويهه، وانتقامًا منه على دعمه للفريق أحمد شفيق، في الانتخابات الرئاسية، معلقًا: "هذا رجل معروف بنزاهته وطهارته طيلة المواقع التي تولى إدارتها".

 

وفي الوقت الذي اعترف مصطفى بكري بواقعة الفساد لمندوب العسكر، زعم أنه حصل على الأموال المنهوبة كمكافأة أثناء توليه رئاسة شركة "مصر للطيران"، وأنه أجبر على التصالح مع جهاز الكسب غير المشروع برد 4 ملايين جنيه.

 

وقال بكري في سلسلة تغريدات عبر حسابه بـ" تويتر" اليوم السبت: "أقول للذين يروجون الادعاءات ضد محافظ القاهرة الجديد عاطف عبدالحميد إنه أجبر على التصالح مع جهاز الكسب ودفع ٤ ملايين جنيه. إن الواقعه حدثت في زمن حكم محمد مرسي انتقامًا من مساندة عاطف عبدالحميد للفريق أحمد شفيق".

 

وتابع: "كل ما في الأمر أنهم بحثوا وراء كل من ساند  شفيق ووجدوا أن عاطف عبد الحميد حصل على مكافآت قانونية عندما كان رئيسًا مصر للطيران من عضويته لمجالس إدارات عدد من الشركات وعندما طالبوه بردها قام على الفور بسداد المبلغ وتم حفظ القضية وانتهى الأمر وهو نفس ما حدث مع مسئولين آخرين، ولو كان الرجل متورطًا في شيء ما تركوه يذهب إلى منزله".

 

Facebook Comments