أحمد أبو زيد

حذرت روابط الألتراس الرياضية في مصر ضباط وأفراد وزارة داخلية الانقلاب من تواجدهم في مدرجات كرة القدم، مؤكدة أنها لن تقبل بضحايا جدد برصاصها في مدرجات الأندية في ظل التربص الواضح من قبل شرطة الانقلاب بأعضاء روابط الألتراس، في الوقت الذي لم يعد في بلاد العالم وجود للشرطة داخل الملاعب، داعية كافة الروابط إلى التظاهر يوم 15 من مارس الجاري أمام أنديتها ضد وجود الداخلية بالمباريات.

وقالت الحركات في بيان لها مساء أمس الأحد نشر على جميع الصفحات الرسمية لروابط الألتراس المصرية: "في ظل سيناريو متكرر مل الجميع من تكراره تعود كرة القدم في مصر كعروض مسرحية خاوية لا يشاهدها أحد إلا من خلف جدار مغلق من أجل عيون الشرطة المصرية.. حتى أصبح المشهد معتادا من البعض وكأن قرارات الأمن المصري هي الوحي المنزل من السماء حتى وإن كانت لا تنم إلا عن عجز في أداء مهامهم، ولكن تبقى تلك التوصيات وكأنها الكلام المقدس الذي لا يجوز الاعتراض عليه أو مخالفته".

وأضاف بيان روابط الألتراس: "مهما حدث سيظل الأمن المصري خارج نطاق النقد أو الاعتراض على أفعاله.. فما يقوله أو يفعله هو الصواب.. هكذا يروجون ويختلقون الأعذار لأي من أفعاله مهما كانت ومهما وصلت عواقبها.. لم ولن يرغب الكثيرون من أبواق الإعلام أن يرى القضية من زاوية مختلفة.. فقط الجماهير هي المخطئة والأمن هو الجانب الصائب دائما".

واستنكر البيان عنف الأمن مع المشجعين ساخرا: "الأمن يطلق النار على الجماهير من أجل الحفاظ عليها من مندسين قد يسببون كوارث داخل المدرج.. وعلية قررت الشرطة قتل هذا الجمهور بأيديهم!!". وتابع: "لذلك فنحن نعلنها الآن أمام الجميع، لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد، نرفض وجودكم في المدرجات المصرية، نعم هو ما فهمتموه.. نحن نرفض تواجد أفراد وزارة الداخلية في المدرجات المصرية، كفانا إهمالاً للسبب الرئيسي في كل مشاكل المدرجات المصرية".

واتهم البيان الشرطة بالعجز عن تأمين المباريات فيما تنجح مباريات الصالات التي حضر فيها الآلاف من الجماهير بدون فرد أمن واحد ومرت المباريات جميعا بسلام أكبر بكثير من مباريات قام بتأمينها الآلاف من أفراد الشرطة، واستطرد: "المعادلة بسيطة.. غيابكم يعني مرور المباريات تباعا بسلام دون حدوث أية مشكلة.. المشهد لم يعد يحتملنا معًا، إما نحن أو أنتم، ولأن الكرة للجماهير وحدها وليست لإمتاع الداخلية، فنحن نعلنها بأن تلك المدرجات لم تعد حِلا لكم، ولن ترحب بكم مرة أخرى، فالمدرجات لجماهيرها، والكرة للجماهير".

ودعا البيان الجماهير للتواجد أمام أنديتها يوم السبت 15 مارس الساعة 2 ظهرا، للمطالبة بطرد الداخلية من المدرجات المصرية، والاستعانة بشركات أمن خاصة لتأمين مبارياتها.

ووقع على البيان كل من: ألتراس وايت نايتس، ألتراس أهلاوي، ألتراس ديفلز، ألتراس جرين ماجيك، ألتراس يلو دراجون، ألتراس فدائيو السويس.

Facebook Comments