كتب- حسن الإسكندراني:

 

دشن نشطاء وحقوقيون وحرائر محافظة المنوفية، اليوم السبت، حملة للتضامن مع المعتقلين في سجون العسكر بعنوان "عيدنا يوم حريتكم" تهدف إلى التعريف بالمعتقلين وإلقاء الضوء على معاناتهم وتقديم التهاني للمعتقلين بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

 

في السياق ذاته وعقب التدشين، روت زوجة أحد المعتقلين بالمنوفية معاناة زوجها منذ اعتقاله، والتي كانت البداية في مقر  الأمن الوطني برغم تقديم عدة بلاغات دون معرفة مكانه.

 

وروت أيضًا حكم الاعتداءات البشعة التي تعرض لها هو وعدد من المعتقلين بالضرب والاعتداء بالكهرباء والكراسي الحديدية، كما لم يروا الضوء طوال فترة اعتقالهم وتغمية أعينهم وجميع أجسادهم متهالكة من كثرة الضرب.

 

كما أكدت أن ضباط الأمن الوطني ساوموه على الاعتراف كذبًا على أعضاء بالإخوان في مقابل عدم افعتداء عليه مرة أخرى أو تعذيبه بالكهرباء، لكنه أمام النيابة رفض ذلك وقاموا بترحيله لسجن شبين الكوم وفوجئوا بأوراق النيابة بأنه يعترف على زملائه وتلفيق عدة تهم له لم يرتكبها.

 

جدير بالذكر أن آلاف المعتقلين بالمنوفية يواجهون ظروفًا غير آدمية داخل سجون العسكر ويتعرضون للإيذاء البدني والنفسي، فضلاً عن التضييق عليهم في زيارات الأهل ومنع دخول المأكولات والمشروبات والأدوية الطبية؛ ما تسبب في تفاقم الحالة الصحية للكثير منهم.

 

كما يعاني أهالي المعتقلين من التضييق والسب بأبشع الألفاظ والمعاملة غير الأخلاقية أثناء الزيارات. 

Facebook Comments