كتب – أحمد علي

كشفت أسرتا أسامة سمير وعمار عصفور -الطالبين بكلية أصول الدين جامعة الأزهر بالزقازيق- عن اختطاف قوات أمن العسكر لنجلهما في أثناء عودتهما من الجامعة مساء أمس الاثنين.

وقالت أسرتا الطالبين: إن سلطات الانقلاب تخفي مكان احتجازهما بشكل قسرى فى جريمة تضاف إلى جرائمها بحق طلاب الجامعات المصرية الرافضين لانقلاب العسكر.

وتواردت أنباء عن وجود الطالبين داخل قسم ثانى الزقازيق، وتعرضهما للتعذيب للاعتراف بتهم لا صلة لهما بها كما حدث مع حالات سابقة مشابهة.

وحملت أسرتا المختطفين مدير أمن الشرقية ووزير الداخلية بحكومة الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامتهما، وناشدوا منظمات المجتمع المدنى وحقوق الإنسان بالتدخل للكشف عن أماكن احتجازهما وتوثيق الجريمة التى لن تسقط بالتقادم ليتثنى محاكمة المتورطين فيها.

كانت قوات أمن العسكر بالشرقية قد اختطفت أمس الاثنين كلا من الدكتور هشام كمال أحمد محمود طبيب بشرى 37 سنة من منزله بقرية الصوة التابعة لمدينة أبو حماد  والسيد عوض الطالب بكلية الطب جامعة الأزهر من منزله بقرية طوخ التابعة لمدينة أبو كبير  والشاب عمر فوزى صاحب شركة استيراد وتصدير من أحد شوارع مدينة الزقازيق.

يشار إلى أن عدد المعتقلين بمدن ومراكز الشرقية فى سجون العسكر أكثر من 1700 معتقل وفقا لأعضاء هيئة الدفاع عن المعتقلين بالشرقية، على خلفية رفضهم انقلاب العسكر فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان، ووثق العديد من الجمعيات الحقوقية طرفا من هذه الانتهاكات والظروف المأساوية.

Facebook Comments