أكد المستشار هشام جنينة -رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات، اليوم الثلاثاء- أن الضعف الشديد في الإقبال على الانتخابات يسيء إلى سمعة مِصْر دوليا، وعدَّ ذلك رسالة قوية إلى قيادة وسلطات الانقلاب لتدارك الأمر، حسب قوله.

جاء ذلك خلال استقبال المهندس سعيد مصطفى كامل -محافظ الغربية بحكومة الانقلاب لرئيس المركزي للمحاسبات- بمناسبة افتتاح مبنى الجهاز المركزي للمحاسبات بالمحافظة.

واستبعد "جنينة" -خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقده بديوان عام محافظة الغربية- أن يكون محاربة الفساد وراء التعديل الوزاري الأخير الذي قام به السيسي، ووصفه بالقرار السياسي من الدرجة الأولى.

وأضاف أن الأساس في مواجهة الفساد في أي مجتمع لا يكون من خلال النصوص والقوانين الورقية، وإنما يكون نابعًا من الأساس من إرادة الحكومة نفسها في القضاء على هذا الفساد، فإن توفرت الإرادة أولا ثم استقلالية جميع الأجهزة الرقابية ماليًا وفنيًا وإداريًا بنص الدستور تحقق القضاء على الفساد، لافتًا إلى أنه لا بد من تعديل التشريعات المنظمة لعمل هذه الأجهزة بما يتناسب مع الدستور، باعتباره أنه أب لكل القوانين.

وحول تورط أجهزة سيادية بالدولة في قضايا فساد كبيرة، أكد أن الموضوع طور التحقيقات ولا يستطيع أحد يحول الوجهة الحقيقة للجهاز، مشددا «نقوم بدورنا وعلى الجهات المنوطة القيام بواجبها».

وقلل رئيس المركزي للمحاسبات من الدعاوى المقامة ضده ، مؤكدا أنها لا تشغل باله؛ لأن أي مسئول في أي دولة معرض لمثل هذه الدعاوى، مبيننًا أن السبب وراءها هو تطرق الجهاز لقضايا وملفات الفساد التي كان مسكوتا عنها في السابق.

Facebook Comments