أطلق مجموعة من نشطاء موقعي التواصل الاجتماعي "فيس يوك" و "تويتر" حملة جديدة للتضامن مع المعتقلين في سجون الانقلاب منذ 30 يونيو وحتى اليوم، تحت مسمى" أنا مش رقم" تضمن قيام كل من يرغب في المشاركة في الحملة بكتابة تفاصيل وبيانات من يعرفهم من المعتقلين على حسابه الشخصي، ثم يذيل بياناته بهاشتاج "أنا مش رقم".

وبحسب القائمين على الحملة فإنها تهدف إلى التعريف بالمعتقلين ومعاناتهم ومعاناة أسرهم داخل وخارج السجون، والتذكير بقضيتهم وإعادتها لصدارة الأحداث مرة أخرى حتى ينالوا حريتهم، خاصة بعد أن أصبح معظمهم في عداد "المنسيين"على حسب قولهم.

وبالرغم من مرور 10 ساعات فقط على إنطلاق الحملة على صفحات الفيس بوك إلا أنها لاقت رواجا شديدا بين نشطاء الانترنت الذين سارعوا بالمطالبة بالحرية والإفراج عن ذويهم أو أصدقائهم، حتى تجاوز عدد المشاركين في الهاشتاج حتى الآن الف مشارك.

أنس حسن أحد النشطاء القائمين على الحملة شارك فيه بتعليق"ورا سور السجن.. وجوا صناديق الأسمنت.. قضبان حديد بتحبس الجسم بس عمرها ما تحبس إرادة.. هناك إسمي بيتشال.. وببقى رقم.. مجرد رقم.. بيتذكر الرقم.. وبتنسي أنا.. الرقم ده مش أنا!.. أنا إنسان حر.. اسم وأهل.. حبايب وصحاب.. حياة وذكريات.. قضية ومبادئ .. أنا مش رقم!""

فيما علق ياسر خلاف على الهاشتاج قائلا"الحرية لخلاف أبوزيد.. بابا" أنا مش رقم، بينما جاء هاشتاج محمد صالح مطالبا بالحرية والإفراج عن زميلته الصحفية والمعتقله في مصر حيث كتب صفحته"الحرية للزميلة الصحفية سماح إبراهيم .. أنا مش رقم"، فيما شاركت سمية ناصر بالحملة بكتابة أكثر من 50 اسم لمعتقل في مصر مؤكدة أنها تعرفهم جميعا وذيلت بيانتها بعبارة " في ناس كثييير جدا .. أنا مش رقم".

فيما قرر الشاعر الشاب عمار مطاوع أن يشارك في الحملة على طريقته الخاصة فألف قصيدة شعرية للتضامن مع المعتقلين جاءت مطلعها كالتالي" أنا مش رقم .. مش بلطجي .. ولا شرطجي .. ولا متهم .. أنا حق راجع .. للي ف السجن اتظلم .. أنا اللي رافض .. يبقي واحد م الغنم .. أنا صوت بيصرخ .. بكرة يهدم الصنم …….".

 

بينما جاءات مشاركة محمد الصنهاوي عبارة عن تساؤلات تكشف حجم المعاناة التي يعانيها المعتقلون في السجون على حد وصفه، حيث جاءات مشاركته كالتالي " – شوية معلومات: 

* هل تعلم بأن هناك أكثر من 21 ألف معتقل سياسي في مصر؟.. الآلاف منهم بدون تهم حتى! (حسب إحصائية "ويكي ثورة"(، هل تعلم أن معظم هؤلاء المعتقلين محتجزون في سراديب؟ من 20 إلى 30 معتقل يقبعون في زنزانة أُعدّت لـ4 معتقلين فقط؟! ، هل تعلم أن منظمات حقوق الإنسان الدولية قد أدانت القمع الوحشي الذي تمارسه الحكومة المصرية الحالية؟

 

Facebook Comments