أكدت صحيفة "لاكروا" الفرنسية أن ضعف الإقبال في انتخابات برلمان العسكر، تعد بمثابة الفضيحة الدولية لسلطات الانقلاب، بسبب موجة المقاطعة الشعبية العارمة لهذه الانتخابات.

وأوضحت أن هذه الانتخابات -الباطلة– تمهّد الطريق لعودة برلمان "طيّع"، بعد مرور أكثر من أربع سنوات على الثورة التي أطاحت بالمخلوع "حسني مبارك".

وأشارت إلى أن سلطات الانقلاب أجّلت أكثر من مرة هذه الانتخابات منذ 2013 كي يضمن السيطرة المطلقة عليها، وذلك بعد أن أقصى معارضيه من جماعة "الإخوان المسلمين" ومن القوى اليسارية.

ولفتت إلى أن القانون الانتخابي عُدّل بهدف منع إيجاد قوة معارضة ناشئة، موضحة أنه يتيح حظا أوفر لوجود الشخصيات السياسية الثرية، الراسخة محليًا، ولا سيما المنتمية لنظام المخلوع "مبارك". 

Facebook Comments