الإسكندرية – ياسر حسن

حصل المعتقل المهندس شريف فرج -المعيد بقسم العمارة كلية الفنون الجميلة جامعة الإسكندرية- على درجة الماجستير بعد مناقشة رسالته داخل سجن الحضرة شرق الإسكندرية، وسط حضور كثيف من أعضاء هيئة التدريس (المحبوسين احتياطيا فى سجن الحضرة)!

ناقش فرج رسالة الماجستير بعد السماح لمجموعة من أعضاء هيئة تدريس كلية الفنون الجميلة بعد الحصول على إذن النيابة بالحضور للمناقشة بالسجن، فيما لم يسمح لأسرته بالحضور بسبب خطأ من الموظف المختص من النيابة بتحرير خطاب الإذن!

رسالة الماجستير بعنوان: التوجه الطوبولوجي فى العمارة، وناقشت فى 6 فصول متتابعة ومتدرجة التأثير الطوبولوجى في العمارة.. الفصل الأول والثاني تمهيد لفهم ومتابعة العلاقة تاريخيا ومجموعة من التعريفات اللازمة لبداية الدراسة، والفصل الثالث يوضح ميلاد علم جديد "الطوبولوجى" وأثر هذا المفهوم على العلوم ومنها العمارة، والفصل الرابع والخامس نتاج هذا التأثير على عنصري العمارة الأساسين "المنحنيات و المستويات"، وتختتم بالفصل السادس لمجموعة من الدراسات النهائية والنتائج المستخلصة مع دراسة حالة تطبيقية.

وأرسل فرج من معتقل الحضرة كلمات إلى زملائه وأصدقائه بدأت بشكرا لدعمكم، إلى كل هؤلاء الذين عرفتهم فى حياتى فأضافوا إلىّ .إلى كل هؤلاء الذين عرفونى ولو لم تسمح لنا أيامنا باللقاء.إلى أهلى وطلابى وزملائى وأصحابى، اشتاق إليكم كثيرًا كثيرًا.

أشتاق إليكم شوقى إلى الحياة الطبيعية التى كتبها الله لى كإنسان.. لا الحياة التى فرضها علينا أشباه جنس البشر منزوعى الإنسانية والعقل والمنطق، اعلموا أن كل شيء بيد الله ولكن أقدار الله مقدرة بأسباب الأرض فحسبى الله ونعم الوكيل.

ماذا تريد منى هذه البلد البائدة؟ ماذا تريد هذه الأرض الفقيرة؟ ماذا يريد هؤلاء المتخلفون؟ 100 يوم لا دليل واحد على قتلى 34 شخصا أو سرقة بنك أو تحريض على قتل أو …. أو ما يتبع من اتهامات جاوزت الـ 14 تهمة فى قضية واحدة! – فأنا من الخطورة أحمل قضيتين لا واحدة – قضيتين بنفس التهم فى يومين مختلفين!! اليوم الذى يسبق خطبتى واليوم الذى يليه.

ليس هذا ضحكًا مبكيا إذا ما قارناه مع متهم قضى عليه القاضى بسنتين وغرامة 50 ألف جنيه وهو متوفى منذ عامين (قصة حقيقية لقضية فى الزنزانة المجاورة)، ولا فى من حكم عليه بسبع سنوات بتهمة حيازة كان بيبسى !!

أحمل لكم كلماتى هذه شوقا منى إلى طبيعتى الحرة منفثًا بها عن هم ألمّ بى من أيام لا تظهر معالمها ولا شكلها.كل ما أعدكم به أنى سأجدد المحاولة لأن أحيا على أمل فى اللقاء بكم وأن أظل كما عاهدتمونى منتصرًا لما أراه حق ومدافعًا عن ما اتسق مع ضميرى ومعلنًا كرهى للفسدة ومن عاونهم.وأطلب منكم أن تدعو لى وأن تنتصروا للحق ، فالظلم ظلمات يوم القيامة.

جدير بالذكر أن المهندس شريف فرج إبراهيم حسن، تخرج فى قسم العمارة كلية الفنون الجميلة جامعه الإسكندرية عام 2006، وكان ترتيبه الثاني على الدفعة بتقدير جيد جدا مع مرتبة الشرف.

فرج معماري ومصور ومخرج لبعض الأفلام التسجيلية، وله مشاركات عديدة في الفاعليات والأنشطة التنموية، بالإضافة لكونه معماريا متميزا فائزا بجوائز عديدة في مسابقات محلية ودولية، منها على سبيل المثال: المركز الأول في مسابقة "تطوير مبنى صيدناوي الخاندار" بالقاهرة، "المبنى الإداري لدار اليوم" بالسعودية، "ومينا كويت" بالقاهرة، "ومنتجع السرايا" بسهل حشيش.

له الكثير من المساهمات في العمل المجتمعي والجامعي، فهو عضو فعال في حركة "أنقذوا الإسكندرية" وهي حركة اجتماعية للمحافظة على تراث الإسكندرية من مافيا المباني، ومؤسس للأسرة الطلابية "دوشة" وهي أسرة علمية، اجتماعية، ثقافية لها العديد من الأنشطة التنموية والعلمية بالاشتراك مع مكتبة الإسكندرية، وتم اختياره عام 2008 ليمثل كليته في وقد الجامعة لمعسكر المعيدين والمدرسين المساعدين بحلوان – القاهرة.

تم اختياره كسفير للشباب المصري تحت 30 عاما للمشاركة في مؤتمر Safirlab بفرنسا مع شباب من مختلف دول العالم، وشارك في ثورة 25 يناير منذ بدايتها، وأسهم في فاعليات المد الثوري في الجامعات من أجل الارتقاء بمستوى التعليم الجامعي، إضافة أنه منسق اتحاد شباب هيئة التدريس بالجامعات المصرية والذي كان له دور مهم في فاعليات الجامعات المصرية بعد ثورة 25 يناير 2011 والتي أدت إلى إقرار الانتخاب كوسيلة لاختيار القيادات الجامعية، وزيادة دخل أعضاء هيئة التدريس. وتطورت مشاركته الجامعية حتى تم اختياره في أوائل 2012 لتمثيل المعيدين والمدرسين المساعدين بالجامعات المصرية بالمجلس الاستشاري لوزارة التعليم العالي المكلف بوضع مسودة قانون تنظيم الجامعات. 

Facebook Comments