مروان الجاسم
قال أحمد جاد، عضو برلمان الثورة: إن قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني تمثل مرحلة سوداء في تاريخ مصر، مضيفا أن حالة حقوق الإنسان بمصر تتمثل رمزيا في حالة ريجيني.

وأضاف- في حواره مع برنامج الشرق اليوم على قناة الشرق- أن حالة ريجيني تلخص حالة الشعب المصري و38 فتاة في سجون العسكر، وعشرات الآلاف من المعتقلين بسجون السيسي، وجرائم التصفية الجسدية الممنهجة لشباب مصر، وآخرهم عمرو جلال الذي قتل عقب اختطافه من منزله فجرا، أيضا حالات الإعدام التي تجاوزت 1800 حالة، نفذت 7 حالات منها.

وأوضح جاد أن الإنسان المصري لم يعد له قيمة في عهد الانقلاب العسكري سواء داخل مصر أو خارجها، وأصبحت السلطات المعنية بالحفاظ على هوية المصريين والدفاع عن كرامتهم وحراسة أمنهم هي من تقوم بقتلهم، فلا كرامة لمصري أو غيره في مصر.

Facebook Comments