تقدم حزب "الحرية والعدالة" بخالص التعازي للدكتور عصام العريان، نائب رئيس الحزب، في وفاة شقيقه المهندس محمد الكاشف، داعين الله للفقيد بالرحمة والمغفرة وللأسرة الصبر والسلوان.

كما طالب الحزب فى بيانه بالإفراج عن "العريان"، المعتقل في سجن العقرب، وكل الأحرار والشرفاء في سجون الانقلاب الغاشم.

والدكتور عصام من أبرز الرموز السياسية والوطنية في مصر منذ سبعينيات القرن الماضي، وشارك في تأسيس عدد من الحركات الوطنية، كما تم اعتقاله ليلة 28 يناير 2011، خوفا من تأثيره في ثورة 25 يناير، عندما كان عضو مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين، ثم أصبح بعد الثورة نائبا لرئيس حزب الحرية والعدالة، أكبر الأحزاب المصرية.

يذكر أن الدكتور العريان قد تم اعتقاله بعد الانقلاب، والحكم عليه بعدد من الأحكام الهزلية بالإعدام والمؤبد في تهم ملفقة باطلة.

وفيما يلى نص العزاء:

يتقدم حزب "الحرية والعدالة" بخالص التعازي للدكتور عصام العريان، نائب رئيس الحزب، في وفاة شقيقه المهندس محمد الكاشف، داعين الله للفقيد بالرحمة والمغفرة وللأسرة الصبر والسلوان.

والدكتور عصام من أبرز الرموز السياسية والوطنية في مصر منذ سبعينيات القرن الماضي، وشارك في تأسيس عدد من الحركات الوطنية، كما تم اعتقاله ليلة 28 يناير 2011، خوفا من تأثيره في ثورة 25 يناير، عندما كان عضو مكتب الإرشاد للإخوان المسلمين، ثم أصبح بعد الثورة نائبا لرئيس حزب الحرية والعدالة، أكبر الأحزاب المصرية.

وقد تم اعتقال د. عصام بعد الانقلاب والحكم عليه بعدد من الأحكام الهزلية بالإعدام والمؤبد في تهم ملفقة باطلة، ويطالب الحزب بالإفراج عن الدكتور عصام العريان، المعتقل في سجن العقرب، وكل الأحرار والشرفاء في سجون الانقلاب الغاشم.

حزب الحرية والعدالة
القاهرة في: 8 من ذي الحجة 1437هـ 10 سبتمبر 2016م

Facebook Comments