بدأ حجاج بيت الله الحرام بالتوجه إلى صعيد عرفات لأداء ركن الحج الأعظم، بعد أن قضوا يوم التروية في صعيد مِنى اتباعا لسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وتمت عملية تصعيد الحجاج بيسر وسهولة.

وحسب المصادر الرسمية؛ تجاوز عدد الحجاج القادمين من الخارج 1.3 مليون، وقد أعلنت مصادر سعودية غير رسمية أنه ولأول مرة منذ 35 عاما، لن يكون الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ خطيبا في يوم عرفة، وذلك لدواع صحية.
في غضون ذلك، أكد المتحدث باسم الداخلية السعودية اللواء منصور التركي، أن الوضع الأمني في المشاعر المقدسة على أفصل ما يرام، وقال إنه لم يرصد أي أمر من شأنه أن يعكر صفوف الحجاج أو يؤثر على سلامتهم.

مضيفا أن حركة السير على جميع المداخل التي تربط مكة المكرمة بالمشاعر المقدسة والمداخل المؤدية إلى المشاعر والعاصمة المقدسة اتسمت بمرونة عالية.
وقد رفعت الأجهزة الأمنية والصحية وكل الجهات المعنية في المملكة درجة الاستعداد لتصعيد الحجاج في يسر وسهولة. 

Facebook Comments