حولت نيابة الانقلاب بمركز زفتى بمحافظة الغربية السيدة سناء عبد الفتاح زوجة خالد صيام عضو مجلس الشورى السابق عن حزب الحرية والعدالة بالغربية إلى محكمة الجنايات دون سند قانوني أو إدانة حقيقية غير التعنت من قبل سلطلات الانقلاب.

وأدانت اللجنة القانونية للدفاع عن المعتقلين بالغربية ما قامت به مليشيات أمن الانقلاب من اعتقال زوجة الأستاذ خالد صيام عضو مجلس الشورى الشرعي بمحافظة الغربية، بعد أن قام العديد من البلطجية بمهاجمة محل إقامتهم وتحطيم أساسه وإشعال النيران به من خلال قذفه بزجاجات الملوتوف.

وأكد أهالي المنطقة أن بلطجية الحزب الوطني بقرية سنبو الكبرى التابعة لدائرة مركز زفتي قاموا بتنظيم مسيرة يتقدمها بلطجية وهجموا على شقة خالد صيام عضو مجلس الشوري في الساعة العاشرة من مساء يوم 25 يناير الماضي، وفوجئت الزوجة بالهجوم على شقتها وهي نائمة وأطفالها الصغار وقذفوا البيت بالمولوتوف والحجارة.

وبعدها تدخل أحد أفراد الشرطة وأخرجها إلى الشارع ليبعدها عن البلطجية ولكنها فوجئت بإشعال النيران في الشقة.

تم الاتصال بالشرطة وجاءت قوة من مركز زفتى وفوجئت أنهم يقبضون عليها هي، ويتركون البلطجية، ولفقوا لها تهمة الانتماء لجماعة الإخوان والتعدي على مسيرة مؤيدة للجيش والشرطة وإصابة 4 مواطنين.

وبعد التحقيقات الهزلية مع السيدة المعتقلة قررت النيابة حبسها والتجديد لها، واليوم قررت تحويلها للجنايات فيما يعد خروجًا عن كافة اللوائح والقوانين والعدالة التى تحول فيها المجني عليه إلى جانِ.
 

Facebook Comments