يحيي الفلسطينيون اليوم الخميس ذكرى "يوم الأسير"، وسط مطالبات رسمية وشعبية بالإفراج عن نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية.

وبدأ الفلسطينيون بإحياء هذه الذكرى منذ 17 إبريل 1974، وهو اليوم الذي أطلق فيه سراح أول أسير فلسطيني، "محمود بكر حجازي"، في أول عملية لتبادل الأسرى بين الفلسطينيين و"إسرائيل".

ويحرص الفلسطينيون على الإحياء السنوي لهذا اليوم، في كافة المدن والأراضي الفلسطينية، من أجل تذكير المجتمع الدولي بقضية الأسرى، ولفت أنظار العالم إلى الظروف الحياتية الصعبة وغير الإنسانية التي يعيشونها وفق تأكيد مؤسسات حقوقية وإنسانية دولية.

Facebook Comments