كتب أحمد علي
على غرار ما حدث في مذبحة سيارات الترحيلات التى راح ضحيتها 37 شهيدا بعد مذبحة فض رابعة العدوية، احتجزت قوات الأمن بأسيوط أمس مجموعة من المعتقلين داخل عربة الترحيلات لأكثر من ساعة ونصف في حرارة الشمس المرتفعة.

وذكر شهود العيان أن قوات أمن الانقلاب احتجزت المعتقلين داخل سيارت الترحيلات فى ظل ارتفاع درجة حرارة الشمس، وهو الأمر الذي يصعب خلال التنفس بشكل طبيعى ما أدى إلى ارتفاع صيحات المعتقلين المطالبه بفتح السيارة حفاظا على سلامتهم.

وأضاف الشهود أنه رغم ارتفاع صيحات المعتقلين بالاستغاثات لفتح السيارة لم تستجب لهم قوات أمن الانقلاب ولم يتعاطَ مع نداءاتهم واستغاثاتهم رئيس محكمة أسيوط الذى نادوا عليه لإنقاذ حياتهم ووقف الجريمة والانتهاكات التى تتم بحقهم.
يأتى هذا استمرارا لجرائم قوات أمن الانقلاب بحق أحرار الوطن الرافضين للظلم والتنازل عن الأرض والعبث بمقدرات البلاد من قبل قائد الانقلاب وعصابته. 

Facebook Comments