كتب – أحمد علي

أكد ثوار الحسينية فى محافظة الشرقية مواصلة طريق النضال والرباط والحراك الثورى حتى عودة مكتسبات ثورة 25 يناير والإفراج عن المعتقلين والقصاص لدماء الشهداء وعودة جميع الحقوق المغتصبة، جاء هذا خلال السلاسل والوقفات التى نظموها صباح اليوم على طريق الحسينية صان الحجر من أمام سعود ضمن فعاليات "قاوموا برلمان الدم".

شهدت السلاسل التى امتدت لعدة كيلو مترات على جانبى الطريق تفاعلًا من المارة ومشاركة من نساء ضد الانقلاب وشباب الحركات الثورية، مرددين الهتافات والشعارات المناهضة لحكم العسكر، والمطالبة بإعدام قادة العسكر.. وعصابته، ووقف نزيف الانتهاكات، والإفراج عن جميع المعتقلين، ومحاكمة كل المتورطين فى جرائم بحق مِصْر وشعبها الحر.

ندد الثوار بجرائم سلطات الانقلاب وجريمة الإخفاء القسرى، وتلفيق التهم تحت وطأة التعذيب، مؤكدين أن مثل هذه الجرائم والانتهاكات لن تثنيهم عن مواصلة طريق النضال وأنها لن تسقط بالتقادم، وسيتم محاكمة كل المتورطين فيها، ووجهوا الدعوة لجموع الأحرار والقوى الوطنية بالاصطفاف الثورى لإسقاط حكم العسكر.

رفع الثوار خلال الوقفات والسلاسل البشرية أعلام مصر وصور الرئيس محمد مرسى وشارات رابعة العدوية، ولافتات تحمل عبارات التنديد بموقف حكام العرب المتخاذل من الاعتداءات المتواصلة على المسجد الأقصى قبلة المسلمين الأولى، وأخرى تدعو لاستمرار مقاطعة "برلمان الدم"، وتوجه التحية لجموع الشعب المصرى لمقاطعته ومقاومته مسرحية الانتخابات فى المرحلة الأولى.

كان الثوار بمدن ومراكز الشرقية قد انتفضوا على مدار يوم أمس بـ8 فعاليات ثورية متنوعة، انطلقت من فاقوس والعاشر من رمضان ومنيا القمح والقرين وديرب نجم والسكاكره بههيا والزقازيق وأبو حماد.

Facebook Comments