حالة من المعاناة تعيشها أسرة "عبد الرحمن رضا"، الطالب بكلية الهندسة بجامعة ني سويف، والتي تبحث عنه قوات أمن الانقلاب بمحافظة بني سويف، دون تهمة أو حكم قضائي أو إذن من النيابة.

كانت قوات أمن الانقلاب قد اقتحمت منزل طالب الهندسة في 21 فبراير الماضي ولم تجده، واختطفت والده الذي يعمل موجها لمادة الفيزياء، وأخوه مصطفى الطالب بالصف الثانوي، كرهائن حتى يسلم نفسه .

وفي اليوم التالي تم اختطاف الأم والعم، وتعرضوا للتهديد بتلفيق التهم؛ من أجل الضغط عليهم حتى يعرفوا من خلالهم مكان رضا، ثم أخلوا سبيلهم مع الإبقاء على الأب والأخ واستمرار التحقيقات معهم، وأخلى سبيلهم بعد أسبوع احتجاز.

وتكررت واقعة اختطاف الأسرة للمرة الثانية في الرابع من مارس الجاري، وتم اختطاف الأب والأم والأخ، وما زالوا محتجزين حتى الآن، مع استمرار التحقيقات معهم بدون أسباب، إضافة إلى ذلك اعتقلت قوات الانقلاب خال رضا فجر اليوم .

وفي سياق متصل سادت حالة من الاستياء بين أهالي المحافظة ضد التصعيد غير المبرر من قوات أمن الانقلاب، بينما دشن نشطاء حملة للتضامن مع أسرة رضا، وأطلقوا صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي، و"هاشتاج" أسموه "#الحرية_لآل_رضا"، مهددين بالتصعيد إذا لم يتم الإفراج عنهم خلال الساعات القادمة.
 

 

 

Facebook Comments