أصدر قائد الانقلاب العسكري عبد الفتاح السيسي قرارًا جمهوريًا بتعيين طارق عامر، ابن شقيق عبد الحكيم عامر محافظا للبنك المركزي بعد استقالة هشام رامز.

وكشف تقارير إخبارية أن رامز قدمت استقالته بعد انهيار الجنيه المصري وفشل الانقلابيين في السيطرة على ارتفاع الدولار والذي وصل إلى 8.53 جنيهات اليوم.

جاء ذلك خلال اجتماع السيسي، صباح الأربعاء، بشريف إسماعيل رئيس حكومة الانقلاب، وهشام رامز وطارق عامر.

جدير بالذكر أن طارق حسن عامر كان يشغل منصب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري والنائب السابق لمحافظ للبنك المركزي المصري، ونائب رئيس المصرف العربي الدولي المملوك من حكومات عربية أبرزها مصر وليبيا والإمارات وسلطنة عمان، كما عمل نائبًا لمحافظ البنك المركزي المصري ورئيس لجنة السياسة النقدية بالمركزي ويشغل منصب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري من عام 2008.

 

Facebook Comments