اعتدى الأمن الإداري لجامعة الزقازيق والبلطجية وأرباب السوابق على عدد من الطلاب اليوم في أثناء دخولهم الجامعة وقاموا باختطاف طالب وتسليمه لمليشيات الانقلاب، كما أصيب طالبان بجروح قطعية نتيجة الاعتداء عليهم بالأسلحة البيضاء، بأوامر مباشرة من د.أشرف الشيحي القائم بأعمال رئيس الجامعة.

وفي نفس السياق، استنكر أحمدي حمودة -المتحدث باسم اتحاد طلاب جامعة الزقازيق- تحويل 40 من طلاب كلية الحقوق والتجارة والتربية والآداب إلى مجالس تأديب، ووصف هذا القرار بأنه قمع متجدد وإهدار مُتوالي لحقوق لطلاب بعد تجميد الاتحادات وقرارات الفصل التعسفي ومن قبلها الاعتقالات المتتالية في محاولة لإخماد ثورة الطلاب.

وأكد حمودي أن الطلاب مستمرون في حراكهم الثوري، وقال "نفوس أحرار جامعتنا تأبى المذلة أو التبعية، فلا مجالس تأديب تُخيفها ولا اعتقالات أو اعتداءات تعوق حِراكها المتجدد والمؤرق لأصحاب القرار الفسدة والفوضويين.

Facebook Comments