كتب- حسن الإسكندراني:

 

أعاد نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي خطبة للراحل الشيخ محمد متولي الشعراوي، أثناء إلقائه خطبة وقفة عرفة عام 1396 هجريًّا/ 1976 ميلاديًّا.

 

ويعد الشعرواي الإمام المصري الوحيد الذي خطب في يوم عرفات من حج عام 1396 هجريًّا، وهو يعد حدثًا فريدًا لم يتكرر حتى الآن منذ 37 عامًا.

 

وخطب الشيخ محمد متولي خطبة يوم عرفه "بسم الله ولا يستعان إلا به، والحمد لله ولا حمد إلا له، والصلاة والسلام على سيدنا محمد"، بتلك الكلمات بدأ الشيخ محمد متولي الشعراوي، خطبته من أعلى جبل عرفات "ركن الحج الأعظم"، في العام 1967. 

 

وأضاف قائلًا: "لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك، شعار هذا اليوم، فلا لبيك إلا لك، لبيك، سبحانك ولا تقال إلا لك، لمن هذا الازدحام، لمن هذه الكثرة الهائلة التي انصهرت فيها الأجناس وذاب البياض فيها وذاب السواد، ولمن هذه الحشود التي تجتمع في هتاف واحد، لبيك اللهم لبيك" تسود فيها لغة القرأن ولا تساد. 

 

ويكمل الشيخ الشعراوي خطبته: "هنا يمتزج الجمال بالجلال، سبحانك يا رب، إلهي لست بإله استحدثناه، ولا برب اتبعناه، ولا كان لنا قبلك من إله نلجأ إليه، ولا أعانك أحد على خلقنا فنشركه فيك، سبحانك سبحانك سبحانك لا إله إلا أنت". 

 

ويضيف: إنها ساعة تجلت فيها رحمتك، ويوشك نور الرحمة أن تأفل شمسه وأن يرجع عبيدك بالمغفرة والرحمة، فنحن ننتهز هذه الفرصة لندعوك يا رب بما دعاك به آدم، وإدريس، وبما دعاك به نوح عليه السلام، وبما دعاك به هود، وبما دعاك به إبراهيم عليه السلام". 

 

وتابع: أجر صيام يوم عرفة غفران لذنوب السنة الماضية والسنة المقبلة، كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم؛ حيث يكمل الشعراوي: "أنت تحب التوابين، وتحب الأوابين، وأنت تحب المستغفرين؛ لأن في ذلك تجليًا لصفات الرحمة والجمال والغفران فيك، لذلك كان من كرمك أن تبقى يوم القيامة شفاعتك وهي الملجأ الوحيد في عبادتك، نعم.. إن لله صفات جمال وجلال".

 

جدير بالذكر أن مناسك يوم عرفة تبدأ بعد صلاة الفجر، في "منى" التي تبعد 7 كيلومترات عن مكة، وعقب شروق الشمس، يتجه الحجاج إلى عرفة وهم يرددون تلبية النداء، "لبيك اللهم لبيك"، وخلال اليوم يدعون ربهم ويبتهلون إليه، ثم يلقي إمام الحجيج الخطبة قبل صلاة الظهر بدقائق معدودة، ويؤدي الحجاج صلاة الظهر والعصر قصرًا، بعرفات، وبعدها يتجهون للمزدلفة؛ حيث صلاة المغرب والعشاء قصرًا، ووجوب جمع الجمرات لرميها في منى، وذلك بعد المبيت بمزدلفة وهو من الأمور الواجبة.. هو يوم إكمال النعمة، تصديقًا لقوله تعالى: "الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً"، تنتظره الأمة الإسلامية، كل عام في التاسع من ذي الحجة. 

 

Facebook Comments