وصف أحمد ناصف -المتحدث باسم طلاب ضد الانقلاب بجامعة الزقازيق- اعتداء الأمن الإدارى والبلطجية على طلاب جامعة الزقازيق واصابة اثنين بجروح قطعية واختطاف آخر بأنه يعد مؤشرا خطيرا على أن جامعة الزقازيق لم تعد مكانا آمنا للطلاب، متهما الدكتور أشرف الشيحى القائم بأعمال رئيس الجامعة بالوقوف خلف هذه الاعتداءات وتحويل الجامعة لوكر للبلطجية ومسجلين الخطر.

وقال ناصف -في تصريح صحفى عبر صفحته على فيس بوك-: إن الطلاب لا يمكن أبدا أن يسمحوا أو يقبلوا بأن تتحول الجامعة لهذا، مؤكدا أن استمرار هذه الأفعال يدعو الطلاب لأن يفكروا في إعلان الإضراب العام عن الدراسة حتى تعود جامعة الزقازيق كما كانت منارة للعلم.

وأكد أن الطلاب متمسكون بالسلمية في فعالياتهم ولن يفرطوا أبدا في حقهم وحق زملائهم فقد طفح الكيل يا شيحي.

Facebook Comments