الحرية والعدالة   انتقدت أهداف سويف، الكاتبة والروائية، تجاهل المشرع المصرى تعريف التعذيب وفقا للمعايير الدولية، وقصره فقط على حالات انتزاع الاعتراف، وهو ما جعل التعذيب لـ«التسلية» أو التنكيل ليس بتعذيب وفق القانون.   وأكدت في لقاء ببرنامج «آخر كلام» على قناة «أون تي في» مساء اليوم الاثنين، وجود حالات للتعذيب على يد رجال الأمن بعد ثورة 25 يناير، مشيرة إلى وفاة عصام عطا في السجن بعد الثورة بسبب التعذيب، وبكاء الشباب المعتقل أمام وكيل النيابة لمنع عودتهم للحبس وما يتعرضون له فيه من اعتداءات.   أما بشأن قضية علاء عبدالفتاح فأكدت سويف أنه يتعرض للتعذيب مثل غيره من المعتقلين مشيرة إلى أن سمة العصر هي "الحرب على الشباب".  

Facebook Comments