للمرة الأولى فى التاريخ

أمن الانقلاب يعتدى على أهالى 22 فتاة معتقلة بالإسكندرية ويختطف "طفلة"

طلاب الإسكندرية يهتفون: افتح محضر اثبت حالة.. الداخلية مش رجالة

للمرة الأولى فى تاريخ مصر، تقوم قوات الجيش والشرطة بعد الانقلاب العسكرى الدموى على الشرعية الدستورية والقانونة باعتقال الحرائر "نساء وفتيات"، وبدلًا من أن تقوم هذه القوات بحماية تراب وشعب الوطن والحفاظ على أعراض النساء قامت ميليشيات السيسى باعتقال 22 فتاة من طالبات الإسكندرية ينتمين لحركة "7 الصبح"، التى تستهدف القيام بمظاهرات فى الساعة السابعة صباحًا، قبل دخول التلاميذ المدارس، وتعاملت معهن قوات أمن الانقلاب بمنتهى القسوة.

ولم تكتفِ ميليشيات الانقلاب الدموى بما فعلته الخميس الماضى من اعتقال 22 فتاة بل أعتدت، صباح أمس، بالضرب على العشرات من أهالى فتيات حركة "7 الصبح" الذين تجمعوا أمام مديرية أمن الإسكندرية لرؤية بناتهن، والاطمئنان عليهن قبل ترحيلهن إلى سجن دمنهور، كما قامت الميليشيات باختطاف طفلة و3 شباب من أهالى الفتيات.

وشهد محيط مديرية أمن الإسكندرية من الصباح الباكر، وجودا أمنيا مكثفا ووضع حاجز من قوات الأمن المركزى المدججة بالسلاح أمام أهالى الفتيات، فضلا عن الاعتداء عليهم بين الحين والآخر محاولين إذلالهم، إلى أن تطورت الاعتداءات بالضرب المبرح واعتقال طفلة و3 شباب.

وكانت النيابة قد قررت أمس الأول حبس الفتيات الـ22 وشابا واحد، 15 يوما على ذمة التحقيق على خلفية مشاركتهن فى فاعليات رفض الانقلاب والمطابة بعودة الشرعية، وذلك بعد أن اعتقلتهن قوات الانقلاب صباح الخميس الماضى من منطقة استانلى.

كما وجهت لهم النيابة تهم ملفقة منها: التجمهر، واستخدام القوة والطوب، والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون، والترويج بالقول والكتابة لأفكار الجماعة، وحيازة وتوزيع منشورات، وإتلاف مدخل العقار الكائن عمارة رجال الأعمال، والإرهاب، بينما كانت الأحراز 2 بانر، و45 ورقة و25 ورقة تحمل إشارة رابعة، وتقرر ترحيل الفتيات إلى سجن دمنهور لعدم وجود أماكن سجون لاحتجاز سيدات فى الإسكندرية فى الوقت الحالى.

من جانبهم، خرج آلاف من طلاب جامعة الإسكندرية فى تظاهرات حاشدة، بالمجمع النظرى للكليات، أمس، للمطالبة بالإفراج عن زملائهم المعتقلين فى سجون الانقلاب، ورفض عودة سيطرة عناصر الداخلية على الجامعات.

وخرجت تظاهرات حاشدة لطلاب كليات حقوق وآداب وتربية وتجارة، داخل المجمع النظرى، بمنطقة الشاطبى، وطالبوا بالإفراج عن فتيات حركة "7 الصبح" اللاتى قررت نيابة الانقلاب حبسهن 15 يوما على ذمة التحقيق، مؤكدين أن الداخلية أصبحت تستهدف اعتقال النساء وإذلالهن، دون أن يسمع أحد صوتا لمراكز حقوق الإنسان التى صدعت رءوس الجميع بحمادة المسحول، واصفين ما يحدث بوصمة عار على جبين الجيش المصرى.

وجدد الطلاب رفضهم لأى شكل من أشكال عودة السيطرة الأمنية على الجامعات، رافضين هيمنة ضباط أمن الدولة على الجامعات ووجود قوات الشرطة أمام الجامعات لاستخدامها فى قمع الطلاب ومنعهم من التعبير عن آرائهم.

ورددوا هتافات رافضة للانقلاب العسكرى منها "افتح محضر اثبت حالة، الداخلية مش رجالة، يسقط يسقط حكم العسكر، الداخلية زى ما هى بلطجية بلطجية، اكتب على حيط الزنزانة حكم العسكر عار وخيانة، يالى ساكت ساكت ليه بعد بناتنا فاضل إيه، يا إعلام يا كداب الأحرار مش إرهاب، كما رفعوا صور الفتيات المعتقلات وإشارات رابعة".

وفى سياق متصل، نظم طلاب كليات طب وطب أسنان وصيدلة، وقفة داخل المجمع الطبى للكليات، للمطالبة بالإفراج عن فتيات حركة 7 الصبح المعتقلات فى سجون الانقلاب، ورفعوا صور إحدى طالبات الكلية المعتقلات ضمن فتيات حركة 7 الصبح، وهى آية السيد، طالبة بإعدادى كلية صيدلة. 

Facebook Comments